جمال مبارك ينظر إليه كخليفة أوحد لوالده (الجزيرة-أرشيف)

طلب عضو مستقل بمجلس الشعب المصري (البرلمان) تفسيرا من الحكومة لزيارة نجل الرئيس حسني مبارك الولايات المتحدة التي اجتمع خلالها يوم الجمعة مع الرئيس جورج بوش ونائبه ديك تشيني ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ومستشار الأمن القومي ستيفن هادلي.

وقال جمال زهران في الطلب الذي تقدم به اليوم الأربعاء إلى رئيس البرلمان فتحي سرور إنه فوجئ بالزيارة التي لم تكن معلنة، مضيفا أنه نظرا لتكرار مثل هذه الزيارات "دون علمنا" أتقدم ببيان عاجل طالبا الإفصاح عن أسباب هذه الزيارة.

وأوضح أنه سلم الطلب لسرور شخصيا لمناقشته في الجلسة التي عقدت اليوم طبقا للتقاليد البرلمانية، إلا أنه لم يعرض في بداية الجلسة ولم تتم الإشارة إليه من قريب أو بعيد.

وأضاف زهران أن من حق الرأي العام أن يعرف ما الذي دار في تلك المحادثات، ومن تحمل تكاليف الزيارة والصفة التي سافر بها والتقى من خلالها بالمسؤولين الأميركيين.

من جانبه قال البرلماني عن حزب الوفد صلاح الصايغ إنه مادام نجل الرئيس يعمل بالسياسة، فإنه لا يكون بمنأى عن المتابعة الدقيقة من نواب الشعب. وأضاف أن الزيارة تحتاج لتوضيح من ممثل الحكومة في البرلمان.

بيان
بدوره قال الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في بيان إن جمال مبارك (42 عاما)  زار أميركا لشرح رؤية الحزب فيما يتعلق بمسيرة الإصلاح في البلاد بأبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ورؤية الحزب فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة في الشرق الأوسط.

ومن وجهة نظر محللين فإن الزيارة استهدفت خفض توتر في العلاقات المصرية الأميركية نشأ عن قمع متظاهرين في القاهرة، وإن اختيار مبارك الابن لهذه المهمة يعزز النظرية التي تقول إنه سيخلف والده الذي يبلغ من العمر 78 عاما.

لكن الزيارة لم ينشر عنها مسبقا، ويقول محللون إنه كان يقصد أن تكون سرية لولا أن صحفيا شاهده هناك فجرى الكشف عنها.

المصدر : رويترز