تجدد النزاع بالصومال قد يهدد الهدنة الهشة بين الفصائل (رويترز)
 
قتل شخصان في تجدد للقتال بين المليشيات المتحاربة في الصومال صباح اليوم, وهو ما قد يؤدي إلى إنهاء الهدنة التي توسط فيها زعماء عشائر لوضع حد لقتال أسفر عن مصرع أكثر من 150 شخصا.
 
وقال سياد محمد زعيم إحدى المليشيات إن مقاتلين تابعين للمحاكم الشرعية هاجموا فصيل محمد دهيري في وقت مبكر من صباح اليوم في طريق يربط بين العاصمة مقديشو وبلعاد.
 
وقد أكد عمر محمود محمد العضو بالفصيل الذي يدعى تحالف الأمن ومكافحة الإرهاب وقوع الهجوم, لكن دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل.
 
وكان زعماء عشائر صومالية أعلنوا أمس أن زعماء تحالف الأمن ومكافحة الإرهاب -المدعومين من واشنطن- وخصومهم من المحاكم الشرعية توصلوا لوقف إطلاق نار غير مكتوب بينهما.
 
وتستخدم الأطراف المتناحرة المدفعية والهاون والصواريخ المضادة للطائرات في القتال الدائر منذ أكثر من أسبوع. وكان تقرير لخبراء تابعين للأمم المتحدة وزع في نيويورك أكد أن المسلحين التابعين للمحاكم الشرعية تقدموا على الأرض حيث سيطروا على حوالي 80% من مقديشو.

المصدر : رويترز