عبد الله سامبي رئيسا لجمهورية القمر لأربع سنوات قادمة (الفرنسية)

أظهرت نتائج رسمية مؤقتة للانتخابات الرئاسية في جزر القمر فوز الزعيم الديني أحمد عبد الله سامبي بها وبفارق كبير عن منافسيه.
 
وقال علي عبد الله وزير الدولة المكلف بالإشراف على الانتخابات إن سامبي حصل على 58.27% من أصوات الناخبين, مقابل 28.8% لمنافسه إبراهيم خالدي المدعوم من الرئيس المنتهية ولايته غزالي أسوماني.
 
وأضاف أن المرشح الثالث محمد جعفري حصل على 13.27%, فيما بلغت نسبة المشاركة 58% من الناخبين.
 
ومن المقرر أن تصدر المحكمة الدستورية النتائج الرسمية والنهائية التي يتوقع أن تثبت فوز سامبي وذلك يوم الأربعاء أو الخميس القادمين.
 
وكان أنصار خالدي نددوا أمس بوقوع عمليات تزوير كبيرة وتجاوزات في تلك الانتخابات, غير أن مدير حملته يوسف سعيد أعلن اليوم أن خالدي يعترف بفوز سامبي, ويعدل عن تقديم طلب لإلغاء النتائج.
 
قوات الاتحاد الأفريقي ساعدت في تأمين الانتخابات الرئاسية(الفرنسية-أرشيف)
انتخابات مثالية
من جهته وصف الاتحاد الأفريقي الذي نشر أكثر من ثمانمائة جندي لضمان الأمن خلال الانتخابات العملية بأنها "مثالية". وقال الموفد الخاص للاتحاد خوسيه فرانسيسكو إن الانتخابات سمحت بـ"إعطاء سكان جزرالقمر رئيسا يتمتع بشعبية حقيقية, بعيدا عن المؤامرات والتزوير".
 
وكان نحو 310 آلاف من سكان جزر القمر أدلوا بأصواتهم الأحد الماضي لاختيار رئيس للجمهورية من بين ثلاثة مرشحين اختيروا بموجب انتخابات أولية جرت في أبريل/نيسان الماضي.
 
والزعيم الديني سامبي (48 عاما) يلقب بآية الله، وهو أحد علماء الدين في البلاد وقد درس في جامعات المدينة المنورة بالسعودية والسودان وإيران قبل أن يعود إلى جزر القمر عام 1986.
 
ويرى محللون أن هذه الانتخابات اختبار لما إذا كان اتفاق اقتسام السلطة الموقع بين الجزر عام 2001 يستطيع أن يحقق انتقالا سلميا للسلطة للمرة الأولى في البلاد.
 
وبموجب الاتفاق تتولى كل من الجزر الثلاث الرئاسة الاتحادية دوريا كل أربع سنوات، وينتمي غزالي المنتهية ولايته إلى الجزيرة الرئيسية وهي جزيرة القمر الكبرى وتتولى جزيرة أنجوان الرئاسة هذه المرة تعقبها جزيرة موهيلي أصغر الجزر الثلاث عام 2010.

المصدر : وكالات