المؤتمر أكد أن الاحتلال يعامل الفلسطينيين بمنتهى القسوة (الفرنسية-أرشيف)
افتتح في العاصمة السورية دمشق اليوم المؤتمر الـ76 لمكتب مقاطعة إسرائيل بحضور 14 دولة عربية، وممثل الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

وشد المفوض العام لمكتب المقاطعة محمد الطيب بوصلاعة، على أهمية المقاطعة الاقتصادية والسياسية التي قال إنها تمثل شكلا من أشكال الدفاع عن النفس، وإحدى الوسائل الفعالة لإجبار إسرائيل على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية للوصول إلى عالم يسوده الأمن والسلام والتعاون بين الأمم والشعوب.

وعبر المفوض العام عن قناعته بأن السلام "العادل والشامل" لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال الانسحاب الإسرائيلي الكامل من جميع الأراضي العربية المحتلة في فلسطين والجولان السوري وجنوب لبنان وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

ووصف بوصلاعة ما يتعرض له الشعب الفلسطيني على يد القوات الإسرائيلية، بأنه هجمة عدوانية شرسة، متهما الاحتلال الإسرائيلي بممارسة أبشع أنواع القتل والتدمير والاعتقال.

وحضر المؤتمر الذي يستمر أربعة أيام السعودية وقطر والكويت والإمارات العربية المتحدة وتونس والجزائر والسودان والعراق والمغرب واليمن وفلسطين وليبيا ولبنان وسوريا، في حين تغيب كل من مصر والأردن وموريتانيا وقطر وسلطنة عمان والبحرين وجزر القمر.

المصدر : وكالات