الإرجاء جاء لتمكين الادعاء من إعداد لائحة الاتهام (رويترز)

أرجأت محكمة عسكرية بمعتقل عوفر الإسرائيلي بالضفة الغربية محاكمة الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات ثمانية أيام مع استمرار حبسه.

وعللت ذلك بتمكين الادعاء الإسرائيلي من إعداد لائحة الاتهام. وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اختطفت سعدات من سجن أريحا في مارس/آذار الماضي مع أربعة من أعضاء الجبهة لمحاكمتهم أمام القضاء الإسرائيلي.

ووجهت المحكمة الجمعة الماضي لكل من قائد الذراع العسكري للجبهة عاهد علما ومجدي الريماوي وحمدي قرعان وباسل الأسمر تهمة اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي عام 2001، لكنها لم توجه اتهاما مباشرا للأمين العام للجبهة في هذه القضية.

ويستند المحامون على هذه النقطة في الدفاع عن سعدات مطالبين بإطلاق سراحه خاصة أن الجبهة الشعبية عضو فاعل في منظمة التحرير الفلسطينية التي وقعت اتفاقات أوسلو، ووفق مصدر في وزارة العدل فإن الادعاء ينوي تقديم لائحة اتهام بديلة بزعم ارتكابه مخالفات أمنية أخرى.

وتظاهر أمام معسكر عوفر عدد من أعضاء الجبهة الشعبية احتجاجا على استمرار اعتقال أمينها العام. وقالت عضو المكتب السياسي للجبهة خالدة جرار إن المحكمة الإسرائيلية لم تستطع اتهام سعدات فأرجأت الجلسة لتتمكن من ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات