المواجهات المسلحة دفع ثمنها اللاجئون العزل (الفرنسية)

قتل عشرة أشخاص على الأقل في مواجهات متصاعدة بين أنصار أمراء الحرب المدعومين من الولايات المتحدة والمعروفين باسم "التحالف من أجل السلام" ومقاتلين ينتمون إلى جماعات إسلامية تسمى المحاكم الشرعية.

وتقترب حصيلة القتلى من 130 في المواجهات الدائرة لليوم السادس على التوالي.

وقالت تقارير وشهود عيان إن مقاتلين من الجانبين كانوا يتجمعون في أحياء بشمال العاصمة الصومالية ووسطها صباح الجمعة تمهيدا لهجمات جديدة.

من جهة أخرى أعلنت قوات "المحاكم الشرعية" أن خمسة أشخاص قتلوا خلال المعارك التي وقعت الليلة الماضية مع انتقال معارك الشوارع من بلدة سيسي الشمالية إلى منطقة ياقشيد المجاورة.

كما أصيب مئات الأشخاص في الاشتباكات التي بدأت يوم الأحد مع سقوط القذائف بشكل منتظم على المنازل.

واستخدمت الأطراف المتناحرة المدفعية والهاون والصواريخ المضادة للطائرات في القتال بالصومال الذي يعتبره محللون ساحة قتال بديلة بين القاعدة وواشنطن التي تراه ملاذا لمن تسميهم الإرهابيين.

وذكر تقرير لخبراء في الأمم المتحدة ووزع الأربعاء في نيويورك أن المسلحين التابعين للمحاكم الإسلامية تقدموا على الأرض، حيث سيطروا على "حوالي 80%" من مقديشو.

وقال تقرير خبراء الأمم المتحدة إن عناصر المحاكم الشرعية الذين يشتبه الغرب في أن في صفوفهم عناصر من تنظيم القاعدة، نجحوا في التمركز في أحياء كان يسيطر عليها سابقا خصومهم الذين "تراجعت قوتهم إلى حد بعيد".

ورغم أن واشنطن لم تؤكد علنا دعمها للتحالف، فإن مسؤولين أميركيين صرحوا بأن التحالف تلقى أموالا أميركية وأنه واحد من العديد من الجماعات التي تعمل معها واشنطن لاحتواء ما أسمته "تهديد الإسلام المتطرف".

نزوح المدنيين
في غضون ذلك أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر وجمعية الهلال الأحمر الصومالية في بيان عن "قلقهما البالغ إزاء العواقب الإنسانية للمعارك الجارية في مقديشو".

ووجهت الأمم المتحدة نداء من أجل وقف المواجهات غير أنه لم يلق تجاوبا. وتبادل الطرفان المتحاربان الاتهامات بشأن المواجهات التي اندلعت إثر محاولة اغتيال أحد زعماء التحالف.

وقال المتحدث باسم التحالف حسين غوتال إن "معظم عمليات القصف العشوائية تطلقها المحاكم التي تزعم أنها شرعية والتي لا تبدي أي احترام للإنسانية".

وفي المقابل أعلن مسؤول كبير في "المحاكم الإسلامية" طالبا عدم كشف اسمه أن "المحاكم خرجت إلى الشارع لإنقاذ شعب الصومال المسلم، مشيرا إلى أن قوات "التحالف من أجل السلام" المدعومة أميركيا رفضت اقتراحا بوقف إطلاق النار مساء الثلاثاء.

المصدر : وكالات