مقتل أربعة جنود أميركيين والمالكي يقترب من تشكيل حكومته
آخر تحديث: 2006/5/11 الساعة 21:53 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/11 الساعة 21:53 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/13 هـ

مقتل أربعة جنود أميركيين والمالكي يقترب من تشكيل حكومته

قتلى الجنود الأميركيين ارتفع إلى 2429 حسب البنتاغون (رويترز) 

أعلن الجيش الأميركي في بيانين منفصلين مقتل أربعة من جنوده في أنحاء متفرقة من العراق ثلاثة منهم في انفجار والآخر متأثرا بجروح كان قد أصيب بها.

وقال البيان الأول إن ثلاثة جنود أميركيين قتلوا اليوم في انفجارين بعبوات ناسفة لدى مرور عرباتهم العسكرية قرب مدينة الحلة جنوب غرب العاصمة بغداد.

وذكر بيان آخر أن جنديا أميركيا توفي متأثرا بجروح أصيب بها في عملية غير قتالية في الموصل شمال العراق يوم الثلاثاء، مشيرا إلى أن تحقيقا فتح في الحادث لمعرفة أسباب الوفاة.

وبذلك يرتفع إلى 2429 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزوه في مارس/آذار 2003، حسب إحصائيات البنتاغون.

وفي تطور آخر هاجم مسلحون بالأسلحة الرشاشة وقذائف الهاون عددا من جنود المارينز لدى مرورهم بمنطقة الحقلانية غرب بغداد. وقد رد الجيش الأميركي على الهجوم باستخدام مختلف أنواع الأسلحة والقصف الجوي، دون أن يعرف بعد حجم الخسائر في صفوف الجانبين.

وبموازاة ذلك تبنت جماعتان مسلحتان في العراق، هما "عصائب أهل العراق" و"الجيش الإسلامي في العراق" في تسجيلين مصورين هجومين على ما قالتا إنهما آليتان أميركيتان في منطقتي أبوغريب غرب بغداد ويثرب شمال بغداد، كما تبنت كتائب ثورة العشرين الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية في العراق هجوما بعبوة ناسفة على عربة همفي أميركية في منطقة أبوغريب غربي بغداد.

هجمات متفرقة

مسلسل العنف تواصل بقوة في مختلف المدن العراقية (الفرنسية)
يأتي ذلك في وقت قتل فيه 11 عراقيا وجرح آخرون في هجمات وتفجيرات متفرقة في عدد من المدن العراقية.

ففي بغداد قتل خمسة من عمال التنظيف وجرح اثنان آخران في انفجار عبوة ناسفة في ساحة أبي جعفر المنصور غربي المدينة، كما قتل مسلحون مجهولون المحقق العدلي في محكمة الكرخ فراس محمد بينما كان يقود سيارته بالقرب من مبنى المحكمة.

وقتل اثنان من الجنود العراقيين وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة على دوريتهم في بلدة الإسحاقي شمال بغداد. وفي الموصل شمال العراق قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا بالرصاص طبيبا أثناء وجوده بعيادته الخاصة.

وفي بعقوبة قتل مسلحون معلمة شيعية تدعى وداد الشمري وابنتها البالغة من العمر سبع سنوات صباح اليوم بينما كانت تقود سيارتها في أحد شوارع المدينة.

من ناحية أخرى أكد مصدر في شرطة بعقوبة اعتقال 36 مسلحا بينهم خمسة جرحى في اشتباكات بينهم وبين قوات الأمن العراقية.

وقال المصدر إن عشرات المسلحين هاجموا فجر اليوم ناحية بني سعد على بعد 30 كلم جنوب بعقوبة واقتادوا عشرة رهائن، قبل أن يشتبكوا مع قوات أميركية وعراقية في حاجز أمني مما أدى إلى اعتقال 36 منهم بينهم خمسة مصابين وتحرير سبعة من الرهائن ومصادرة ثلاث سيارات.



مشاورات الحكومة

الشهرستاني الأوفر حظا لتولي حقيبة النفط (رويترز-أرشيف)
وفي الشأن السياسي تعهد رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي بتقديم تشكيلة الحكومة العراقية الجديدة لمجلس النواب (البرلمان) خلال الأيام القليلة القادمة.

وقد تواصلت اليوم المشاورات بين المالكي والكتل النيابية لحسم الخلافات والمسائل العالقة أمام تشكيل هذه الحكومة وأبرزها توزيع حقائب النفط والدفاع والداخلية.

وقالت مصادر عراقية إن حقيبة وزارة النفط تعتبر من إحدى العقد التي تقف عائقا أمام تشكيل الحكومة حيث يتنافس على المنصب ثلاثة مرشحين من الائتلاف العراقي الموحد يقف في مقدمتهم حسين الشهرستاني يليه المهندس ثامر الغضبان الوزير السابق للنفط ثم هاشم الهاشمي الوزير الحالي للنفط.

المصدر : واشنطن بوست