معتقلون فلسطينيون يقدمون مبادرة للخروج من الأزمة
آخر تحديث: 2006/5/11 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/11 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/13 هـ

معتقلون فلسطينيون يقدمون مبادرة للخروج من الأزمة

المبادرة خاطبت الرئاسة والحكومة والبرلمان (الفرنسية)
 
عرض معتقلون فلسطينيون من كافة الفصائل والحركات الوطنية والإسلامية مبادرة "وطنية ديمقراطية" تقوم على "توحيد الخطاب الفلسطيني"، للخروج من الأزمة الحالية التي تعيشها الأراضي الفلسطينية بسب الحصار الإسرائيلي والدولي للحكومة التي شكلتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
ووقع المبادرة التي تحمل اسم "وثيقة الوفاق الوطني" معتقلون بارزون لاسيما أمين سر حركة فتح مروان البرغوثي، والشيخ عبد الخالق النتشة، عضو الهيئة القيادية العليا لحركة حماس، وعبد الرحيم ملوح نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والشيخ بسام السعدي من حركة الجهاد، ومصطفى بدارنة من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.
 
وتقدم المبادرة خطة تقوم على أساس تشكيل مجلس وطني فلسطيني جديد قبل نهاية العام الجاري وتشكيل حكومة وحدة وطنية، و"جبهة مقاومة فلسطينية" تركز على مقاومة الاحتلال الإسرائيلي في الأرض المحتلة عام 1967.
 
وترى أن "إدارة المفاوضات من صلاحيات منظمة التحرير ورئيس السلطة على قاعدة التمسك بالأهداف الوطنية وتحقيقها، على أن يتم عرض أي اتفاق مصيري على المجلس الوطني الجديد للتصديق عليه أو إجراء استفتاء عام حيثما أمكن".
 
وتخاطب المبادرة الرئيس محمود عباس ورئيس وزرائه إسماعيل هنية ورئيس وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية وأعضاء المجلس التشريعي ورئيس وأعضاء المجلس الوطني وكافة المؤسسات والفعاليات. وأكدت مصادر في مكتب الرئيس أن عباس "تبنى المبادرة ورحب بها وطلب عرضها على جلسة الحوار الوطني" المقررة في 22 من مايو/أيار الجاري.
 
تطورات أخرى
المتحدث خالد سليمان (الجزيرة)
وفي تطور سابق، أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عدم ممانعتها في إجراء مفاوضات سياسية بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وإسرائيل, في الوقت الذي هددت فيه تل أبيب باتخاذ خطوات أحادية للانسحاب من الضفة في غضون نصف عام.
 
وقال المتحدث باسم كتلة حماس بالبرلمان خالد سليمان إن الحركة ليس لديها اعتراض على التفاوض. وأضاف "لسنا عقبة أمام التفاوض بالرغم من قناعتنا بأن إسرائيل لا تريد التفاوض".
 
وأضاف سليمان في مؤتمر صحفي أن حركته تقبل بقيام دولة فلسطينية في حدود يونيو/حزيران 1967, لكنه عاد وجدد رفض الحركة الاعتراف بإسرائيل والاتفاقات الموقعة معها, وهي الشروط التي تطالب بها اللجنة الرباعية لرفع الحصار الدولي عن الفلسطينيين.
 
ترحيب
وفي سياق آخر أعربت الرئاسة الفلسطينية عن ارتياحها لقرار اللجنة الرباعية وضع آلية جديدة لإيصال المساعدات المالية إلى السلطة الفلسطينية. وطالب نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس بسرعة تنفيذ هذا القرار.
 
هنية رفض الشروط المسبقة للجنة الرباعية (الفرنسية)
في المقابل أبدت الحكومة الفلسطينية حذرها من اتفاق اللجنة الرباعية حول إنشاء آلية جديدة لإيصال المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني.
 
وقال رئيس الوزراء إسماعيل هنية إن "الرباعية لهم شروط يهدفون من ورائها لدفع الحكومة الفلسطينية إلى تقديم تنازلات تضر بالحقوق والخطوط الحمراء وتعطي الاحتلال الإسرائيلي شرعية".
 
اعتداءات
ميدانيا نفذت طائرة إسرائيلية مساء الأربعاء غارة في خان يونس، جنوب قطاع غزة، استهدفت مركز تدريب تابعا لكتائب أبو الريش، وهي مجموعة مسلحة صغيرة مرتبطة بحركة فتح.
 
وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن الغارة استهدفت معسكرا يستخدم للإعداد لعمليات مناهضة لإسرائيل، وأكدت مصادر طبية أن الغارة لم تسفر عن ضحايا.
 
وفي وقت سابق، أعلنت كتائب الشهيد أحمد أبو الريش التابعة لحركة فتح مسؤوليتها عن إطلاق صاروخين محليي الصنع اليوم على مدينة عسقلان, ردا على الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة.
 
ويأتي ذلك بعد أن قالت مصادر طبية إن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بشظايا نتيجة تعرض قطاع غزة لقصف مدفعي من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.
المصدر : وكالات