القوات المصرية تعاملت بقسوة مع المتظاهرين (الفرنسية_أرشيف)

فرقت قوات الأمن المصرية بالقوة اليوم مسيرة نظمت في القاهرة تضامنا مع القاضيين محمود مكي وهشام البسطويسي اللذين يحاكمان وسط إجراءات أمنية مشددة بتهمة قيادة حملة من أجل استقلال القضاء, والخروج عن تقاليد القضاء والتحدث عن انتهاكات في انتخابات العام الماضي.

وقالت مصادر من نادي القضاة إن قوات الأمن التي انتشرت بالآلاف منعت أعضاء مجلس إدارة النادي من حضور جلسة المحاكمة، كما هاجم رجال الشرطة المتظاهرين وضربوا بعضهم ضربا مبرحا، وشوهد ناشط واحد على الأقل والجروح تنزف من وجهه بشدة بعد أن دفع إلى جدار وضرب ضربا شديدا.

وقد تعرض طاقم الجزيرة لاعتداء من قوات الأمن أثناء تغطية المحاكمة، حيث صادر الأمن كاميرا الطاقم بعد أن أوسعوا اثنين منه ضربا، ووصفت مراسلة الجزيرة في القاهرة الأمر بأنه حصار لمنع نقل ما يجري في المحاكمة للرأي العام المصري والدولي.

وكان من بين المتظاهرين أنصار لجماعة الإخوان المسلمين المعارضة، وناشطون علمانيون.

مقتل عشرة
وفي حادث ذي صلة أعلنت مصادر أمنية مصرية مقتل عشرة من شرطة مكافحة الشغب وإصابة نحو 20 آخرين، حين سقطت حافلتهم من فوق جسر أكتوبر بمنطقة العباسية.

وقالت قوات الأمن إن الحافلة كانت تقل القوات إلى وسط العاصمة، للانضمام إلى القوات التي تحاصر منطقة دار القضاء العالي التي تجري فيها المحاكمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات