هنية أكد توصل حماس وفتح لاتفاق يؤسس لعلاقة إيجابية بينهما(رويترز)

قررت قيادتا حركة المقاومة الإسلامية حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح تشكيل لجنة تنسيق دائمة لمتابعة كافة القضايا التي تخص العلاقات بين الحركتين وتطويق أي احتكاكات يمكن ِأن تنشأ بينهما.

 

أعلن ذلك رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية خلال مؤتمر صحفي مشترك بين الحركتين. وأضاف هنية أن اجتماعا استمر وقتا طويلا بين الجانبين "وضع حدا للتدهور الحاصل وأسس لعلاقات إيجابية بين الطرفين".

 

وأفاد مراسل الجزيرة بأن حركتي فتح وحماس قررتا تسمية لجنة خاصة لمتابعة الأزمة الراهنة. وأضاف أنه تم الاتفاق على تفويض وزارة الداخلية ببدء إجراءات فورية لاستدعاء كل من يثبت تورطه في الأحداث الأخيرة واتخاذ الإجراءات الرادعة بحقه وتقديمه للمحاكم.

 

هنية ذكر أيضا أن تعليمات واضحة ستصدر لكل العناصر لإنهاء المظاهر المسلحة وعدم الاحتكام للسلاح, مؤكدا أن الحكومة ستمارس صلاحياتها بفرض سيادة القانون. وأضاف أن اللجنة العليا ستجتمع مساء اليوم لمتابعة الأوضاع.

 

الاتفاق على إنهاء المظاهر المسلحة(الفرنسية)
وبدوره تلا القيادي في حركة فتح أحمد حلس بيانا مشتركا صدر عن الاجتماع عبرت فيه الحركتان عن تأييدهما للحوار واتفاقهما على "تحريم الاحتكام للسلاح أو العنف واعتبار كل من يلجأ للسلاح خارجا عن القانون وعلى أن تتكفل الجهات المختصة بملاحقته وفقا للقانون وتلتزم الحركتان برفع الغطاء التنظيمي عنه".

 

وأشار البيان أيضا إلى اتفاق الطرفين على "وقف كل حملات التصعيد الإعلامي وتوجيه الاتهامات المتبادلة للرموز الوطنية بما في ذلك خطب المساجد وعلى المواقع الإلكترونية وفي الصحافة".

 

أما خليل أبو هاشم عضو القيادة السياسية لحماس فقد أكد على أن "المجتمعين تناولوا القضايا السياسية وتم الاتفاق على سرية الحوار في القضايا السياسية".

 

هنية ذكر أيضا أن موضوع الأزمة الاقتصادية التي يمر بها الشعب الفلسطيني أخذ مساحة واسعة من الاجتماع وكيف نتحرك جميعا للمساهمة في التخفيف من الحصار الظالم على الشعب الفلسطيني". 

 

آلية مؤقتة

آلية مؤقتة لإيصال المساعدات(الفرنسية
وعلى صعيد آخر قررت المجموعة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط -الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي-تكليف الاتحاد الأوروبي إنشاء آلية "مؤقتة" لنقل المساعدة مباشرة إلى الفلسطينيين.

 

وأقر مبدأ هذه الآلية التي اقترحها الاتحاد الأوروبي من قبل المسؤولين في اللجنة الرباعية التي اجتمعت في نيويورك بدعوة من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.

 

وقالت اللجنة الرباعية في بيانها إن هذه الآلية ستكون "مؤقتة لهدف ومدة معينين" وتعمل بكل شفافية ومسؤولية وتؤمن مباشرة نقل أي نوع من المساعدات إلى الشعب الفلسطيني.

ومن المقرر أن تستأنف اللجنة اجتماعها الثاني الليلة بحضور وزراء خارجية الأردن ومصر والسعودية للبحث في وضع آلية لتقديم المساعدات المادية للفلسطينيين إذ لم يقرر المشاركون حتى الآن طريقة معينة لتقديم هذه المساعدات.

وكانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قررا وقف مساعداتهما المباشرة إلى الفلسطينيين بعد تشكيل حماس الحكومة الجديد, وهو قرار وصفته روسيا الشهر الماضي, بأنه خاطئ.

 

وأمام تزايد المخاوف من حصول فوضى في الأراضي الفلسطينية حيث ترك 160 ألف موظف بدون رواتب، وافق الأميركيون على التراجع عن هذا القرار، كما قال مصدر دبلوماسي قريب من المفاوضات. 

المصدر : الجزيرة + وكالات