الريشاوي أنكرت علمها المسبق بالتفجيرات (الفرنسية-أرشيف)

أكدت العراقية المتهمة بتفجيرات عمان التي وقعت في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي أنها غير مذنبة وأنها لم تكن تعلم بماهية الحزام الناسف الذي ألبسه لها زوجها الذي قتل أيضا في التفجيرات.

وقال محامي المتهمة ساجدة الريشاوي إنها أنكرت التهم الموجهة لها مشيرا إلى أن "علامات القلق والاضطراب بدت على ملامح موكلته التي أكدت أيضا أنها" "لا تعرف ماذا حدث معها" في التفجيرات التي وقعت في ثلاثة فنادق أردنية وأدت لمقتل ستين شخصا.

وقال المحامي حسين المصري الذي عينته محكمة أمن الدولة للدفاع عن المتهمة نقلا عن موكلته إن زوجها أخذها إلى فندق راديسون ساس وألبسها حزاما لا تعرف استخدامه، وأضافت "أخذني إلى هناك وفوجئت بما رأيت وما حدث".

ونسب المصري أيضا عن موكلته قولها إنها ليست لديها فكرة عن الحزام ولا تعرف كيف ينفجر. وقالت الريشاوي أيضا إنها تعاني من مرض نفسي كانت تعالج منه في السابق.

الكثير من ضحايا التفجيرات قتلوا في فندق راديسون ساس (الفرنسية - أرشيف)

وفي إشارة إلى أن المتهمة العراقية لم تدرك خطورة التهم الموجهة إليها، قال المحامي "قمت بإفهامها التهم المسندة إليها والعقوبة التي تصل إلى الإعدام إلا أنها رددت مرارا أنها لا تعلم شيئا وسألت ما يزيد عن 10 مرات عن موعد ترحيلها".

كما أن الريشاوي أنكرت معرفتها أو علاقتها بتنظيم القاعدة في العراق الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي كما أكدت أنها لم تعرفه إلا على شاشات التلفزة.

وكانت نيابة أمن الدولة وجهت للريشاوي -التي لم تتمكن من تفجير حزامها الناسف وهربت من الفندق الذي قصده زوجها في عمان لتفجيره- تهم المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية أفضت إلى موت إنسان والتسبب في إضرار بممتلكات وحيازة مواد مفرقعة بقصد استعمالها على وجه غير مشروع.

كما أعدت النيابة قرار اتهام في حق عدد من المشتبه بهم على خلفية التفجيرات وبينهم الزرقاوي -الذي أعلن بيان منسوب لتنظيمه المسؤوليته عنها- وعشرة أشخاص آخرين.

وأفادت لائحة الاتهام بأن عقد قران الريشاوي على زوجها العراقي تم قبل دخولهما الأردن بأيام.

المصدر : وكالات