الأردن أطلع عباس على المعلومات حول القضية ووفد فلسطيني بحثها في عمان اليوم (الفرنسية)

جددت الحكومة الأردنية اتهام حماس بتخزين أسلحة لاستخدامها ضد أهداف أردنية وأعلنت اعتقال متورطين في القضية، وسط معلومات لمراسل الجزيرة بأن الاعترافات المزعومة ستبث يوم غد عبر التلفزيون الأردني.

وأعلن الناطق باسم الحكومة اليوم توقيف 20 شخصا على ذمة القضية التي كشف عنها الشهر الماضي، مضيفا أن التحقيقات مع المتورطين كشفت عن إدخال أسلحة إلى الأردن بعد تشكيل حماس الحكومة الفلسطينية في مارس/آذار الماضي.

وقال جودة في تصريحات للصحفيين في عمان إن "بعض هذه الأسلحة يشمل صواريخ (كاتيوشا 107) إيرانية الصنع، وصواريخ (لاو) التي تستخدم ضد المنشآت والآليات، و(غراد) متوسطة المدى، ورشاشات وألغام، من مصادر مختلفة".

وأضاف أن المتورطين بالعملية قالوا خلال التحقيقات إن هنالك محاولات لتجنيد عناصر لصالح حماس في الأردن واستقطاب ناشطين لإرسالهم إلى معسكرات تدريب في سوريا وإيران.

وأكد جودة أن المخابرات الأردنية "مازالت تعتقد أن هناك المزيد من الأسلحة والصواريخ مازالت مخزنة في الأردن ولم يتم العثور عليها بعد".

وقال جودة أيضا إنه سيطلب من الحكومة الفلسطينية إرسال خبراء عسكريين وأمنيين للكشف عليها، مشيرا إلى أنه "تم الكشف على بعضها وضبطها، والباقي الموجود والمخزن والذي لم يعثر عليه بعدُ يشكل تهديدا كبيرا على الأمن الوطني الأردني".

وذكر مراسل الجزيرة أن التلفزيون الأردني سيبث غدا ما قيل إنه اعترافات للمتورطين بالقضية، مضيفا أن هنالك مزيدا من التحقيقات قد تتبعها اعتقالات جديدة.

الوفد الأمني
في هذه الأثناء أعلن السفير الفلسطيني في عمان عطا خيري أن رئيس المخابرات الفلسطينية الجنرال طارق أبو رجب ونائبه توفيق الطيراوي وثلاثة مسؤولين آخرين، اجتمعوا اليوم خلف أبواب مغلقة في مقر المخابرات الأردنية للاطلاع على القضية.

وأضاف أن الوفد استمع "لمعلومات مضيفيه حول القضية واطلع على الأسلحة المضبوطة لنشطاء حماس". 

وكان الأردن قد أعلن -عقب تفجير القضية التي تسببت في إلغاء زيارة وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار- أن أحد المسؤولين العسكريين لحماس في سوريا أعطى تعليمات للمتورطين لاستهداف مسؤولين ومنشآت أردنية.

وأظهرت السلطات صورا لأسلحة خفيفة قالت إنها صادرتها دون أن تشير إلى الموقوفين وأسمائهم.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس وصف معلومات أطلعه عليها المسؤولون في الأردن حول الأمر بأنها "مذهلة وخطيرة".

ورفضت حركة حماس من جهتها الاتهامات الأردنية وأعربت لاحقا عن رفضها المشاركة في الوفد الأمني السياسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات