صيام يفعِّل غرفة العمليات وهنية يبشِّر بانفراج مالي
آخر تحديث: 2006/5/1 الساعة 11:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/1 الساعة 11:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/2 هـ

صيام يفعِّل غرفة العمليات وهنية يبشِّر بانفراج مالي

صيام حدد مهمة غرفة العمليات بإنهاء التعديات الإسرائيلية على الأراضي المحررة (الفرنسية)

قرر وزير الداخلية الفلسطيني سعيد صيام تفعيل غرفة العمليات المشتركة التي تضم كافة الأجهزة الأمنية الفلسطينية لمواجهة حالة الفوضى والانفلات الأمني.
 
واجتمع صيام مع قادة الأجهزة الأمنية وقرر إيجاد "حل للتعديات المختلفة مثل التعدي على شاطئ البحر والأراضي المحررة"، ووجه نداء بضرورة شروع الأجهزة الأمنية مجتمعة في وضع الخطط وتحديد الأولويات التي هي محل إجماع وطني.
 
عباس حر في التفاوض
من جهة أخرى قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إن "الرئيس الفلسطيني محمود عباس من موقعه كرئيس للسلطة الفلسطينية ورئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية يستطيع أن يتحرك في كل الساحات والتفاوض مع أي طرف", في إشارة إلى إسرائيل.
 
وقال هنية في مؤتمر صحفي بعد تفقد وزارة التعليم بغزة إن حكومة الشعب الفلسطيني إذا "عرض عليها أي شيء من أية جهة كانت سوف تدرسه
إسماعيل هنية: محمود عباس مطلق اليد في التفاوض لكن الحكومة ستقيم ما يعرض عليها في ضوء المصلحة (الفرنسية-أرشيف)

بعناية وبعمق على قاعدة مصلحة شعبنا وحقوقه", محذرا من أن مسار المفاوضات مع إسرائيل سيكون مرهقا إذا لم تقر بالحقوق الفلسطينية "المتمثلة في إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين والإفراج عن الأسرى والمعتقلين".
 
انفراج أزمة التمويل
من جهة أخرى توقع هنية انفراج أزمة التمويل "في وقت قريب جدا", مشيرا إلى أن حكومته بذلت أقصى جهدها لتلبية احتياجات الشعب الفلسطيني ودفع رواتب العاملين, واعتبر أن الحصار الإسرائيلي الغربي له أهداف سياسية لإجبار الحكومة على اتخاذ مواقف تتعارض مع إرادة الشعب الفلسطيني.
 
وكان وزير الخارجية محمود الزهار قد غادر طرابلس بوعد ليبي بمساعدة شهرية, سيحدد مبلغها مجلس الوزراء الليبي في اجتماعه اليوم.
 
مؤتمر الحوار الوطني
وحول الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عباس بمشاركة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئاسة المجلس التشريعي وممثلي كافة الكتل البرلمانية والفصائل, رحبت الحكومة الفلسطينية بالدعوة لكنها اعتبرت أنها "لا تأتي من موقف الأزمة" بينها وبين الرئاسة الفلسطينية.
 
كما قال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري إنه لا توجد حاليا فرص لنجاح الحوار, إضافة إلى عدم وجود لجنة تحضيرية تحدد أجندته والأطراف المشاركة فيه. وربما يكون ذلك هو الذي دفع إلى تأجيله ليكون بين 15 و20 من الشهر الحالي, حسب عضوي المجلس التشريعي بسام الصالحي ومحمود الرمحي.
 
وحدد الرئيس عباس القضايا المعروضة للنقاش في المؤتمر بأنها: الوضع السياسي الراهن وحماية السلطة وتعزيز الوحدة ومواجهة الحصار وتفعيل منظمة التحرير.
 
وعلى الصعيد الأمني قتلت اليوم قوة من وحدة "المستعربين" في الجيش الإسرائيلي امرأة فلسطينية وجرحت اثنتين من بناتها عندما حاصرت بيتا في طولكرم بالضفة الغربية قالت إنه كان يتحصن به أحد ناشطي الجهاد الإسلامي.
 
وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن القوة حاصرت بيتا في الضاحية الشرقية لطولكرم كان يتحصن فيه إياد عبد الله, وأطلقت النار بعد ملاحظة "تحركات مشبوهة", فاستشهدت عطاف يوسف زلط قبل أن يسلم الناشط نفسه للقوة الإسرائيلية. 
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: