أفاد مصدر حقوقي سوري بأن محكمة أمن الدولة العليا حكمت اليوم على سوريين أحدهما كردي بالسجن عامين ونصف عام.

وذكر المحامي المدافع عن حقوق الإنسان أنور البني أن المحكمة قضت بسجن العضو في حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي المحظور علي سمير مستو عامين ونصف عام "بتهمة الانتماء إلى جمعية سرية تهدف إلى اقتطاع جزء من الأراضي السورية وضمه لجهة أجنبية".

وجاء الحكم على مستو بعد أسبوع من إصدار حكم على الناشط الكردي رياض درار مدته خمس سنوات بعد اتهامه بتعميم أخبار كاذبة والمشاركة في أعمال شغب طائفي والانتماء إلى منظمة سرية.

وأضاف البني أن المحكمة أصدرت حكما مماثلا بحق علي كرمان وهو سائق سيارة أجرة من حلب شمال البلاد "بتهمة شتم الرئيس" السوري بشار الأسد.

من جهة أخرى اعتقلت أجهزة المخابرات السورية أمس الكاتب والطالب الجامعي عبدالله الحلاق" من منزله في مدينة السلمية التابعة لمحافظة حماة شمال غرب البلاد.

وأعربت المنظمة السورية في بيان عن "قلقها البالغ إزاء تصاعد وتيرة الاعتقال السياسي"، وأكدت أن "إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين مقدمة لا بد منها للإصلاح المنشود في سوريا".

المصدر : وكالات