إسماعيل هنية يدعو الحكومة الإسرائيلية لعدم اتخاذ إجراءات أحادية (رويترز)


سمح رئيس الوزراء الفلسطيني في أول اجتماع رسمي لأعضاء حكومته بالاتصال مع الإسرائيليين لمعالجة القضايا الحياتية للشعب الفلسطيني.
 
وأضاف إسماعيل هنية في مؤتمر صحفي عقب اجتماع الحكومة بغزة "لكن هناك إشكالية فيما يتعلق بالتفاوض السياسي الذي يدخل في إطار رؤية سياسية وفي نفس الوقت ننتظر ما سيعرض علينا لندرسه ونحدد موقفنا منه".
 
ودعا المسؤول الفلسطيني الحكومة الإسرائيلية القادمة لاتخاذ قرارات وصفها بالجريئة، وعدم  القيام بإجراءات أحادية أو وضع حدود مؤقتة لدولة فلسطينية، ووقف التصعيد ضد  الفلسطينيين.
 
وتطرق إلى الوضع الأمني قائلا إن ضبط الأمن الداخلي وهيبة القضاء والعمل على تحجيم المظاهر المسلحة سيحتل أولوية بالنسبة للحكومة، وكذلك حماية الأجانب ومقراتهم.
 
وتابع هنية أن وزير المالية تسلم وزارة فارغة من أي ميزانية فضلا عن المديونية العالية, وأشار إلى أن رئيس الوزراء أو أي وزير لن يتقاضوا رواتبهم قبل أن يتقاضاها الموظفون.
 
وفي محاولة لحل الأزمة المالية التي تعصف بالسلطة، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني أنه طلب من الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى وبعض الدول العربية بإعادة النظر في المبلغ المقدم لمساعدة السلطة.
 
وتحدث هنية عن عزمه القيام بجولة إلى عدد من الدول العربية والإسلامية. وقررت الحكومة الفلسطينية في اجتماعها تعيين غازي حمد ناطقا رسميا باسم الحكومة ابتداء من الأربعاء.
 
تعليق التعيينات
كما أعلنت الحكومة تجميد تعيينات الموظفين الرسميين التي نفذتها الحكومة السابقة برئاسة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).
 
وجاء في بيان لها "اتخذ مجلس الوزراء سلسلة من القرارات من بينها قرار تعليق العمل بالتعيينات والترقيات والترفيعات والتسكينات (هيكلة الوزارات)  والتنقلات الصادرة منذ 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2005 حتى 30 مارس/آذار 2006".
كما قررت الحكومة الفلسطينية "الطلب من الوزراء تقديم الذمة المالية (الممتلكات المالية الخاصة) خلال أسبوعين".

خالد مشعل: الحكومة استلمت تركة ثقيلة وخزائن خاوية (الفرنسية)


من ناحيته كرر رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الحديث عن أن الحكومة الفلسطينية استلمت تركة ثقيلة وخزائن خاوية.
 
وأوضح خالد مشعل  بمسقط التي يزورها ضمن وفد للحركة، أن حكومة حماس ورثت ديونا تقدر بـ700 مليون دولار, في حين أن رواتب موظفي الدولة وحدها تبلغ نحو 115 مليون دولار شهريا، معتبرا أن التهديد بقطع المساعدات الدولية يزيد الأعباء الحالية.
 
في المقابل أكد الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا أن على حماس أن تتغير إذا ما أرادت دعم الاتحاد الذي يعتبر أكبر مانح مساعدات للفلسطينيين.
 

محمود الزهار يبعث برسالة هي الأولى إلى الأمم المتحدة (الفرنسية)

حل الدولتين
على صعيد آخر نفى وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار مجددا ما ورد في رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة عن حل  الدولتين.
 
ونقلت رويترز عن مسؤول بحماس أن موضوع حل الدولتين "ورد بطريق الخطأ". وأشار إلى أن الزهار أجرى تعديلا على مسودة الرسالة وحذف منها الجزء المتعلق بحل الدولتين، بيد أن النسخة الأولى هي التي أرسلت إلى الأمم المتحدة.

وكان وزير الخارجية الفلسطيني نفى في حديث للجزيرة ما نسب إليه من استعداد للقبول بحل الدولتين في الرسالة.
 
من جانبه قال المتحدث باسم كوفي أنان إن الأمين العام لا يريد التعليق الفوري على رسالة الزهار بخصوص عملية السلام بالشرق الأوسط. وأوضح ستيفين دوجاريك أنه يتم حاليا دراسة الرسالة.
 
وحول ما ورد فيها بشأن حل الدولتين، قال المتحدث "لقد وصلتنا رسالة واحدة.. وهذه هي الرسالة التي ندرسها".
 
وحسب ترجمة غير رسمية فقد ورد بالفقرة الأخيرة من الرسالة -كما قدمتها البعثة الفلسطينية بالأمم المتحدة- "إننا مثل كل الشعوب الأخرى في العالم نتطلع إلى العيش في سلام وأمن، ليحيا شعبنا حياة كريمة في حرية واستقلال جنبا إلى جنب مع جيراننا في هذا الجزء المقدس من العالم".

المصدر : الجزيرة + وكالات