الزهار ينفي ما نسب إليه من القبول بحل الدولتين
آخر تحديث: 2006/4/5 الساعة 05:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/5 الساعة 05:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/7 هـ

الزهار ينفي ما نسب إليه من القبول بحل الدولتين

محمود الزهار يعتزم القيام بجولة عربية آسيوية يزور خلالها الصين (رويترز-أرشيف)


نفى وزير الخارجية الفلسطيني بشدة ما نسب إليه من أنه بعث برسالة إلى الأمم المتحدة تتضمن تطلع الفلسطينيين إلى حل يقوم على أساس قيام دولتين إسرائيلية وفلسطينية جنبا إلى جنب.

وقال د. محمود الزهار في حديث للجزيرة إنه لم يرد بالمطلق حديث في هذا الموضوع في فحوى الرسالة، نافيا الإدلاء بأي تصريح بهذا الصدد.

وأشار المسؤول بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى أنه تحدث بالرسالة عن الجرائم التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني. وأضاف أن الحكومة الفلسطينية لن تقدم أجوبة مجانية على تساؤلات افتراضية.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قالت إن موقف الزهار بحل الدولتين جاء في رسالة بعث بها إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.

قلق إسرائيلي
في تلك الأثناء انتقدت إسرائيل التجاوب الدبلوماسي من بعض الدول مع الحكومة الفلسطينية التي تقودها حماس. 
 
وقال الناطق باسم الخارجية مارك ريغيف إن إسرائيل تشعر بالقلق من الاعتراف أو إضفاء الشرعية على حماس قبل أن تقوم الحركة بإصلاحات ما يمكن أن "يساهم في بقائها على مواقفها المتطرفة".
 

محمود الزهار يلتقي ممثل الصين لدى السلطة الفلسطينية (الفرنسية)

وجاء الموقف الإسرائيلي بعدما أعلن الوزير الفلسطيني عزمه القيام بجولة عربية وآسيوية من بينها الصين خلال شهري أبريل/نيسان الحالي ومايو/أيار القادم.
 
وأوضح الزهار عقب لقائه ممثل الصين لدى السلطة الفلسطينية يانغ وي غو "سنكون في شرق آسيا ربما أواخر شهر مايو/أيار لحضور مؤتمر دولي وفي الشهر نفسه سنقوم بجولة وستكون الصين أولها".
 
من جهته ذكر السفير الصيني أن حكومته عبرت عن احترامها للخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني، واهتمامها بدفع عملية السلام في الشرق الأوسط.
 
كما أعلن الزهار القيام بجولة عربية ربما تكون منتصف الشهر الحالي انطلاقا من مصر وتشمل منطقة الخليج، وذلك ضمن سلسلة تحركات تهدف إلى حشد الدعم السياسي والمالي لحكومة حماس.

الأزمة المالية
وبشأن المشكلات المالية التي تعاني منها السلطة، قالت وزيرة الخارجية الأميركية إن واشنطن تريد زيادة المعونات الإنسانية للفلسطينيين ومساعدتهم في السيطرة على تفشي إنفلونزا الطيور.

وأضافت كوندوليزا رايس في جلسة للكونغرس بشأن الميزانية "من الأشياء التي نراجعها كيف يمكننا زيادة مساعداتنا الانسانية لأننا لا نريد إرسال رسالة سلبية إلى الشعب الفلسطيني بشأن احتياجاتهم الانسانية".  

يأتي ذلك في وقت تحدث فيه دبلوماسيون غربيون ومسؤولون فلسطينيون عن أن الحكومة الفلسطينية الجديدة تواجه مشكلات مالية بعد أسبوع واحد من توليها السلطة، وقد تعاني من نقص معرقل لعملها قريبا وربما من الشهر القادم.
 

جيش الاحتلال يقصف منزلا ببيت لاهيا (الفرنسية)

اعتداءات إسرائيلية
على صعيد آخر نددت القيادة الفلسطينية بشدة بالتصعيد الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية وآخره قصف جوي ومدفعي استهدف مقر الرئاسة في غزة ومنطقة شمال القطاع، وخلف شهيدين وعشرة جرحى أربعة منهم ينتمون لعائلة واحدة بينهم رضيع وامرأة.
 
وطالبت القيادة في بيان لها اللجنة الرباعية الدولية بالتدخل العاجل لمنع تدهور الأمور وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، مشيرة إلى أن هذا التصعيد سيقود إلى مزيد من العنف بالمنطقة.
 
واعتبر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس القصف الإسرائيلي غير مبرر، ويهدف إلى تدمير ما تبقى من المؤسسات الفلسطينية.
 
من جانبه وصف رئيس الوزراء إسماعيل هنية التصعيد الإسرائيلي بالخطير والمرفوض، واتهم تل أبيب بمحاولة انتزاع أوراق سياسية من السلطة والحكومة والشعب الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة + وكالات