السلطات اليمنية تعتزم ترحيل ضباط عراقيين سابقين
آخر تحديث: 2006/4/4 الساعة 03:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/4 الساعة 03:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/6 هـ

السلطات اليمنية تعتزم ترحيل ضباط عراقيين سابقين

تعتزم السلطات اليمنية ترحيل ثلاثة من ضباط المخابرات العراقية التابعين لحكومة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين, بعدما برأهم القضاء من تهمة التخطيط لشن هجمات على مصالح أميركية وبريطانية، حسبما أفاد مصدر قضائي.
 
وقال مسؤول رفيع المستوى في الادعاء العام إن النيابة الجزائية -التي قدمتهم إلى المحاكمة- اقترحت على سلطات وزارة الداخلية سرعة ترحيل عناصر المخابرات الثلاثة إلى خارج اليمن بعدما صدرت أحكام  قضائية لصالحهم.
 
وأضاف المسؤول -الذي طلب عدم الكشف عن هويته- أن هؤلاء الضباط هم "عناصر استخباراتية تابعة للنظام العراقي السابق، وقد دخلوا إلى اليمن تحت غطاء أنهم مدرسون وليس هناك مبرر لبقائهم داخل البلاد". ونفى المسؤول ما نشر من أنباء عن مقترح للنيابة بتسليمهم إلى الولايات المتحدة.
 
ولا يزال الضباط الثلاثة رغم تبرئتهم محتجزين في السجن المركزي في صنعاء. وقد ناشدوا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عدم تسليمهم إلى السلطات العراقية، وفق ما أورد موقع "الرأي" الإلكتروني التابع لحزب "الرابطة" المعارض.
 
وكانت محكمة البدايات الجزائية المتخصصة في قضايا أمن الدولة برأت في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول الماضي أربعة عراقيين وهم علي راشد السعدي وأحمد سلمان الزبيدي وأحمد العاني ومحمد الكناني، من التهم الموجهة إليهم, وقضت بالاكتفاء بالمدة التي قضوها في السجن.
 
ووجه ممثل المدعي العام في حينها للمتهمين الأربعة بعد اعتقالهم في 26 مارس/آذار 2003 تهما بالاشتراك في تشكيل عصابة مسلحة بهدف ضرب السفارتين الأميركية والبريطانية.
المصدر : الفرنسية