مقتل ثلاثة في اشتباكات بين الأمن ومسلحين بسيناء
آخر تحديث: 2006/5/1 الساعة 01:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/1 الساعة 01:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/3 هـ

مقتل ثلاثة في اشتباكات بين الأمن ومسلحين بسيناء

الأمن المصري شدد إجراءاته الأمنية بعد هجمات دهب (الفرنسية)

قتل شخصان في اشتباكات بين قوات الأمن المصرية ومسلحين مطلوبين في شبه جزيرة سيناء على خلفية تفجيرات منتجع دهب, ليرتفع عدد القتلى من المشتبه بهم في تلك الهجمات إلى ثلاثة أشخاص.
 
وقالت وزارة الداخلية إن المواجهات اندلعت فجر الأحد في منطقة جبل المغارة شمالي سيناء، خلال محاصرة الشرطة للمنطقة بحثا عن مشتبه بهم.
 
وأوضحت مصادر أمنية أن دورية تابعة للشرطة صادفت أثناء مرورها رجلين من الثلاثة بالمنطقة, وقام الرجلان بإلقاء قنبلتين يدويتين عليها لم تنفجرا مشيرة إلى أن الشرطة أطلقت النار ردا على ذلك وقتلتهما.
 
ووفقا للمصادر فإنه من المعتقد أن أحد المشتبه فيهم القتلى هو نصر خميس الملاحي أحد المطلوبين للسلطات منذ هجمات طابا في أكتوبر/تشرين الأول 2004, وشرم الشيخ في يوليو/تموز 2005. كما يشتبه في تخطيطه أحداث دهب.
 
وكانت الشرطة قتلت السبت شخصا آخرا يشتبه في انتمائه لنفس المجموعة بنفس المنطقة. وقالت إنه جرى خلال العملية اعتقال مشتبه فيهم آخرين, والعثور على متفجرات وذخائر ووثائق تتضمن تعليمات لإنتاج قنبلة.
 
هوية
وكانت الصحف الرسمية ذكرت أنه تم التعرف على هوية أحد منفذي التفجيرات الانتحارية الثلاثة في دهب التي وقعت يوم 24 أبريل/نيسان الماضي, وأوقعت 18 قتيلا و90 جريحا حسب الإحصاءات الرسمية.
 
وذكرت أيضا أن عطا الله السويركي توجه يوم وقوع الاعتداء من شمال سيناء إلى دهب التي تقع على البحر الأحمر، في شاحنة صغيرة تنقل فاكهة خبئت المتفجرات تحتها.
 
وتقول السلطات الأمنية إنها تعتقد أن المسؤولين عن تفجيرات الأسبوع الماضي في دهب وشمال سيناء، ينتمون إلى نفس المجموعة التي نفذت تفجيرات طابا وشرم الشيخ.
المصدر : وكالات