قال رئيس مجلس الشعب المصري فتحي سرور اليوم إنه تلقى طلبا رسميا من الحكومة بمد حالة الطوارئ لمدة عامين تبدأ من فاتح يونيو/حزيران، أو لمدة تنتهي بصدور قانون مكافحة الإرهاب.
 
وقال في بداية جلسة المجلس اليوم "أخطرني رئيس الوزراء أحمد نظيف بقرار رئيس الجمهورية بمد حالة الطوارئ".
 
وأضاف سرور أنه أحال طلب الحكومة إلى اللجنة العامة للمجلس لإعداد تقرير وعرضه للمناقشة العامة تمهيدا لإقراره.
 
وقد شهدت الجلسة حسب شهود عيان ظهور نحو 95 عضوا كانوا مرتدين أوشحة سوداء كتبت عليها باللون الأبيض عبارة "لا للطوارئ".
 
ومن المحتجين نواب جماعة الإخوان المسلمين وعددهم 88 نائبا وهم الفصيل السياسي الأكثر تضررا من قانون الطوارئ.
 
تجدر الإشارة إلى أن حالة الطوارئ سارية في مصر منذ اغتيال الرئيس السابق أنور السادات عام 1981.
 
ويأتي هذا في وقت تستمر فيه التداعيات الأمنية التي أفرزتها تفجيرات دهب في شبه جزيرة سيناء والتي أوقعت 18 قتيلا و90 جريحا، والتفجيرات الأخرى التي تلتها في سيناء أيضا.

المصدر : وكالات