المنظمة قالت إن الحكومة تمارس الضغوط على نادي القضاة لمنعها من الاجتماع بهم (الفرنسية ـ أرشيف)
 
أعربت منظمة "هيومن رايتس ووتش" اليوم عن أسفها لما أسمته الحملة الظالمة التي تعرضت لها من الصحف الحكومية المصرية، التي اتهمتها بالانحياز لإسرائيل وللولايات المتحدة.
 
وقال فادي القاضي وهو متحدث باسم المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها "نحن نأسف للحملة الظالمة التي شنت على هيومن رايتس ووتش وهذه الحملة تفتقد إلى معرفة طبيعة عملها كما أنها أخذت سياقا مضخما ووضعت في سياق مغالط للحقائق".
 
ودعت المنظمة كل من اتهموها بالصهيونية والانحياز أن يتمكنوا من رؤية التقارير التي أصدرتها حول انتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها  الفلسطينيون والمعتقلون في معسكر غوانتانامو.
 
نادي القضاة
وفي السياق نفسه رفضت المنظمة "الضغوط الشديدة التي تمارس على نادي  قضاة مصر لمنعه من إجراء لقاء مع مسؤوليها".
 
وأكد القاضي أن منظمة هيومن رايتس ووتش "طلبت عقد لقاء مع نادي قضاة مصر، وقال إنه أجرى اتصالات برئيس نادي قضاة مصر المستشار زكريا عبد العزيز للاتفاق على لقاء بعد غد الأربعاء.
 
وذكر أنه تلقى قرارا بالموافقة على اللقاء ثم قيل له بعد ذلك إن الأمر قيد البحث وحتى الآن لم يتلق ردا نهائيا.
 
وأعرب القاضي عن "أسفه للضغوط (الحكومية) الشديدة التي تمارس على نادي القضاة  لمنعه من إتمام اللقاء مع مسؤولي المنظمة".
 
وقال المستشار أحمد مكي أحد قيادات نادي القضاة إن مجلس إدارة النادي "قرر إرجاء اللقاء مع منظمة هيومن رايتس ووتش بعد أن أبلغنا وزير العدل المستشار محمود أبو الليل أن السلطات المعنية في الحكومة المصرية لا ترحب  بهذا اللقاء".
 
وكانت الصحف المصرية الحكومية قد انتقدت بشدة خلال الأيام الأخيرة منظمة هيومن رايتس ووتش واتهمتها بالانحياز لإسرائيل وللولايات المتحدة والتغاضي عن انتهاكات حقوق الإنسان في هذين البلدين وبالتدخل في الشؤون الداخلية المصرية بعد أن طلبت المنظمة لقاء مع مجلس إدارة نادي قضاة مصر.

المصدر : وكالات