الرئيس الفلسطيني وصل عمان للقاء العاهل الأردني (الفرنسية)

وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء السبت إلى عمان في زيارة رسمية إلى المملكة تستمر يومين يلتقي خلالها عاهل الأردن عبد الله الثاني.

واختتم عباس جولة أوروبية بالدعوة إلى استئناف المساعدات للسلطة الفلسطينية وإن أبدى حذرا بشأن اقتراح الرئيس الفرنسي جاك شيراك إنشاء صندوق يديره البنك الدولي لتقديم المساعدات.

ورحب الرئيس الفلسطيني في الوقت نفسه بالأفكار التي تمت مناقشتها بهدف استئناف تقديم الدعم الدولي الذي تسبب تعليقه بوصول السلطة الفلسطينية إلى حافة الإفلاس.

وأضاف أنه لا يستطيع القول إنه نجح في مهمته، "لكن على الأقل أصبح المجتمع الدولي يفكر بآليات عملية من أجل إيصال هذا الدعم للشعب الفلسطيني".

وسيتقدم شيراك باقتراحه في إطار اجتماع اللجنة الرباعية الدولية (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) في التاسع من الشهر المقبل. وستسمح هذه الآلية بتقديم المساعدات دون المرور بالحكومة التي تقودها حركة المقاومة الإسلامية(حماس).

من جهته اعتبر عباس أنه "كلما أسرعت الدول المانحة كان أفضل وتفادينا الكارثة الإنسانية، لذلك ندعوهم إلى سرعة تطبيق هذه الأفكار".

على المستوى السياسي قال عباس إن جميع الدول التي زارها في جولته تعارض الخطة التي تنوي إسرائيل تطبيقها من جانب واحد في الضفة الغربية لترسيم حدودها النهائية.

ودعا مجددا إلى مفاوضات مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين وإلى "مؤتمر دولي" لمساعدة الطرفين على التوصل إلى حل للنزاع.

حكومة حماس رفضت تخطيها في المساعدات (رويترز)
الحوار الوطني 
من جهة أخرى علمت الجزيرة أن القيادة الفلسطينية تدرس حاليا إمكانية إرجاء عقد مؤتمر الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عباس إلى منتصف الشهر المقبل. وكان عباس قد دعا لمؤتمر حوار وطني تشارك فيه اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئاسة المجلس التشريعي وممثلو كافة الكتل البرلمانية والفصائل.

وتحدد الدعوة ثلاث قضايا للبحث، هي مناقشة الوضع السياسي الراهن وحماية السلطة وتعزيز الوحدة ومواجهة الحصار وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية. وأوضح عباس في نص الدعوة أن جلسات الحوار ستعقد في رام الله وغزة عن طريق الدائرة المغلقة.

يأتي ذلك بينما تشهد الأراضي الفلسطينية نزاعا على الصلاحيات بين الرئاسة الفلسطينية وحكومة حماس.

قصف إسرائيلي
ميدانيا جرح نحو سبعة فلسطينيين في قصف مدفعي إسرائيلي على بيت حانون شمال قطاع غزة. ومن بين الجرحى طفلان ورجل مسن بينما تم نقل آخران إلى مستشفى الشفاء بغزة لخطورة حالتهما.

وجددت المدفعية الإسرائيلية قصفها بزعم الرد على قيام مسلحين فلسطينيين بإطلاق صواريخ على جنوب إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات