استئناف الحوار اللبناني والأغلبية تسلم بعجزها عن تنحية لحود
آخر تحديث: 2006/4/28 الساعة 18:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/28 الساعة 18:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/30 هـ

استئناف الحوار اللبناني والأغلبية تسلم بعجزها عن تنحية لحود

جعجع ألمح إلى القفز عن بند الرئاسة وعون انتقد سلوك الأغلبية(الفرنسية) 

استأنف قادة الأحزاب والتيارات السياسية اللبنانية اليوم جلسات الحوار الوطني لبحث مصيري رئيس الجمهورية إميل لحود وسلاح حزب الله، وسط تسليم الأغلبية باستحالة إزاحة لحود عن منصبه.

واستبق زعيم القوات اللبنانية سمير جعجع جلسات اليوم بالتشديد في تصريحات نقلتها صحيفة "النهار" على استعداد قوى الأغلبية للدخول مباشرة في بند سلاح حزب الله، في حال عدم التمكن "من التوصل إلى التفاهم المطلوب" في الموضوع الرئاسي.

من جهته قال الرئيس السابق أمين الجميل إنه "ليس المهم أن نحسم أمر رئيس الجمهورية اليوم، إنما البديهي أن نتفاهم على آلية عملية تؤدي في مدة معينة إلى حل هذه المشكلة بإقناع الرئيس بالاستقالة خدمة للصالح العام، أو بإيجاد آلية برلمانية ودستورية لمعالجة الموضوع".

واعتبر الزعيم المسيحي ميشال عون الذي تحالف مع قوى موالية لسوريا أن "إخفاق الأكثرية في إزاحة لحود يجب أن يقود إلى تغيير الحكومة".

وقال في تصريحات لصحيفة السفير إنه "من غير المنطقي أن يمعن وزراء الأكثرية في الإساءة إلى رئيس الجمهورية على مدى أشهر طويلة ثم يقررون العودة إلى التعايش معه كأن شيئا لم يكن".

بري شدد على أن اليوم سيكون آخر فرصة للبت في مصير الرئاسة (رويترز)
لجنة خبراء
وتوقعت مصادر سياسية لبنانية ألا يتم التوصل إلى "اتفاق حاسم" بين المتحاورين، مضيفة أنه قد يصار إلى تشكيل لجنة من الخبراء السياسيين والعسكريين لوضع إستراتيجية للدفاع عن لبنان ضد الاعتداءات الإسرائيلية.

ورجحت المصادر ذاتها أن يصار إلى تأجيل البت في أمر سلاح المقاومة -الذي طالب مجلس الأمن الدولي قبل أيام بنزعه- "حفظا لماء وجه المتحاورين".

يشار إلى أن جلسات الحوار تعقد اليوم لأول مرة منذ آخر لقاء جرى في الثالث من أبريل/نيسان الجاري، حيث أعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري حينها أن المحادثات القادمة هي المهلة الأخيرة لبحث موضوع الرئاسة سواء تم الاتفاق عليه أو لم يتم.

وتوصل المتحاورون إلى اتفاق بشأن تحسين العلاقات مع دمشق وترسيم الحدود لإقناع الأمم المتحدة بلبنانية مزارع شبعا المحتلة، ونزع السلاح الفلسطيني الموجود خارج مخيمات اللاجئين خلال فترة ستة أشهر.

كما توصلوا إلى الاتفاق على محكمة ذات طابع دولي في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، وتوسيع مهمة لجنة التحقيق الدولية لتشمل التفجيرات التي تلت اغتيال الحريري.

السفير الأميركي فتح النار على لحود بعد لقائه بطريرك الموارنة(رويترز)
ويأتي الاجتماع عشية انتقاد السفير الأميركي في لبنان جيفري فيلتمان الرئيس اللبناني إميل لحود، بالإضافة إلى مطالبته بما أسماه إنهاء التدخل السوري في البلاد.

وقال فيلتمان عقب لقائه البطريرك الماروني نصر الله صفير، إن بلاده تتطلع إلى دعوة رئيس جمهورية لبناني إلى واشنطن يكون "منتخبا بحرية وفقا للدستور اللبناني ويكون ممثلا لمستقبل لبنان وليس ماضيه".

كما يتزامن ذلك مع اتخاذ واشنطن قرارا بتجميد أي عائدات أو ممتلكات في الولايات المتحدة لأي شخص أو جهة يشتبه في تورطهما في الهجمات "الإرهابية" التي وقعت بلبنان ومن أبرزها اغتيال الحريري.

المصدر : وكالات