نص إعلان الدوحة في ختام المؤتمر التأسيسي للعلماء العرب المغتربين 24-26 أبريل/ نيسان 2006

نحن المشاركين في أعمال المؤتمر التأسيسي للعلماء العرب المغتربين- الدوحة 2006:
 
انسجاما مع روح مبادرة صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند كما تمت بلورتها في كلمة سموها الافتتاحية للمؤتمر، وبالخصوص ما يتعلق ببناء شراكة إستراتيجية بين مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع بكامل مكوناتها، وكذلك مع كافة الجهات المعنية بالبحث العلمي في قطر.

والتزاما منا ببرنامج المؤتمر التأسيسي الذي تم الاطلاع عليه قبل المؤتمر والعمل بمقتضاه خلاله، وخاصة ما يتعلق بالجلسة الختامية التي نصت صراحة علي تقديم خطة عمل إجرائية تعكس المقاربة الجديدة التي في ضوئها تمت بلوزة المضمون والنتائج المرتقبة من هذا المؤتمر.

وبعد المناقشات المستفيضة التي تمت خلال فعاليات هذا المؤتمر، وبعد اطلاعنا بشكل واضح وملموس علي التزام الجانب القطري باعتباره صاحب المبادرة وطرفا أساسيا في شراكتها، واطلاعنا علي فرص البحث العلمي المتاحة في دولة قطر.

والتزاما منا بأن نكون طرفا في معادلة الشراكة الإستراتيجية كما جاء في كلمة صاحبة السمو خلال افتتاح أعمال المؤتمر.
نعلن إجماعنا حول آلية العمل الآتية والتي نعتقد أنها الأكثر انسجاما مع مبادئ المبادرة من جهة وأيضا لكونها تضمن تحقيق أهداف مؤتمرنا بأسلوب ملتزم وشفاف.

وبالنسبة لخطة العمل فقد تضمنت:

أولا: تشكيل فريق عمل للمتابعة يضم بالاضافة الي أعضاء اللجنة التحضيرية ممثلين عن مختلف مجموعات العمل وفق البرنامج على أن يراعى ايضا تمثيل كافة التخصصات المعنية بالبحث العلمي تحقيقا لشمولية المبادرة.

وتناط بفريق العمل المهام الآتية:
أ- بناء قاعدة بيانات للعلماء العرب المغتربين.

ب- اقتراح تصور تنفيذي شامل لمختلف جوانب الشراكة بين مؤسسة قطر والعلماء العرب المغتربين تراعى فيه الأولويات التي حددها الجانب القطري، وأيضا سبل وآليات تحفيز الطرف الشريك علي الانخراط في مختلف البرامج المنفذة لأطر الشراكة مع الأخذ بعين الاعتبار أوراق العمل المقدمة من طرف السادة العلماء العرب المشاركين.
 
ج- العمل علي إشراك كافة المشاركين في المؤتمر وإشعارهم بالتطور الحاصل في بناء مضمون التقرير والاستفادة من آرائهم وأفكارهم في هذا الصدد.

د- اقتراح مشروع البرنامج التفصيلي بمختلف مضامينه وآليات إنجازه في تاريخ لاحق من سبتمبر 2006.

هـ- وضع خطة إعلامية محكمة تحافظ علي روح المؤتمر التأسيسي وتضمن انخراط أطراف متعددة في المبادرة القطرية سواء من بين العلماء العرب المغتربين أو من الأكاديميين والباحثين من العالم العربي.
 
ثانيا: تكون أوراق العمل التي أعدتها مختلف


المجموعات ملحقا يعتمد عليه عند صياغة التقرير التفصيلي.

المصدر : الجزيرة