السعودية تنشئ محكمة أمن دولة واليمن يسلمها 16 مطلوبا
آخر تحديث: 2006/4/28 الساعة 00:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/28 الساعة 00:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/30 هـ

السعودية تنشئ محكمة أمن دولة واليمن يسلمها 16 مطلوبا

محكمة أمن الدولة السعودية ستضم مستشارين أمنيين وسياسيين (الفرنسية-أرشيف)
كشف مسؤول في وزارة العدل السعودية عن عزم الرياض إنشاء أول "محكمة أمن دولة" خلال ستة أشهر لمحاكمة المتورطين في حوادث "التفجيرات الإرهابية" التي استهدفت المملكة منذ مايو/أيار 2003.
 
وقال المستشار القضائي في وزارة العدل وعضو مجلس الشورى السعودي الشيخ عبد المحسن العبيكان إن قضاة هذه المحكمة سيتراوح عددهم بين خمسة وسبعة قضاة يتم تعيينهم بأمر من الملك عبد الله بن عبد العزيز بعد ترشيحهم من وزارتي العدل والداخلية، مشيرا إلى أن المحكمة ستتخذ من الرياض مقرا لها.
 
وأوضح العبيكان في مقابلة مع صحيفة عكاظ السعودية الصادرة اليوم أن المحكمة ستضم أيضا عددا من المستشارين السياسيين والأمنيين. 
 
كما ستكون أحكام هذه المحكمة نافذة لا تقبل الاستئناف لأن قضاتها –وفق العبيكان- سيكونون على درجة عالية وكبيرة من التأهيل والاختصاص. رافضا أن يكون تشكيلها قدحا في القضاء السعودي ونزاهته مثلما يتصور البعض.
 
وأشار المسؤول السعودي إلى أن محاكمة المتورطين في التفجيرات ستكون علانية لأن "الأنظمة تنص على أن المحاكمة علنية وأعتقد أنها ستكون كذلك إلا ما رؤي أنه من الأمور السرية البحتة والتي من الضروري إبقاؤها كذلك".
وكان ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز ووزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز أعلنا أن الحكومة السعودية تتجه نحو إنشاء محكمة أمن دولة لمحاكمة المتورطين في "الحوادث الإرهابية" بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والعدل.
 
تسليم مطلوبين
قوات الأمن السعودية لاحقت على مدى ثلاثة الأعوام الماضية عشرات المسلحين (الفرنسية-أرشيف)
في تطور آخر أكد مصدر رسمي يمني أن السلطات في صنعاء ستسلم الرياض خلال الأيام القليلة القادمة 16 مطلوبا سعوديا بتهمة الإرهاب في إطار اتفاقية مشتركة للتعاون الأمني.

وعزز اليمن والسعودية التعاون في مجال ملاحقة الجماعات المسلحة وتهريب الأسلحة عبر حدودهما. وسبق للبلدين أن تبادلا خلال العامين الماضيين تسليم المطلوبين.
 
وكان اليمن سلم السعودية خلال العامين الماضيين أكثر من 37 من المطلوبين بتهم أمنية فيما سلمت السلطات السعودية اليمن 35 مطلوبا لدى صنعاء بتهم أمنية مختلفة، بينهم متهمون بالضلوع في تفجير ناقلة النفط الفرنسية ليمبورغ قبالة الشواطئ اليمنية في أكتوبر/تشرين الثاني 2002.
 
في سياق متصل أعلن مصدر في النيابة العامة اليمنية اليوم أن "النيابة الجزائية على وشك الانتهاء من تجهيز ملفات ستين مشتبها فيه بالانتماء إلى تنظيم القاعدة وبارتكاب "أعمال إرهابية" وذلك تمهيدا لتقديمهم إلى المحاكمة ضمن مجموعات مختلفة.
 
وأشار المصدر إلى أن التحقيقات مع 92 مشتبها فيه آخر بينت عدم كفاية الأدلة لتقديمهم إلى المحاكمة، فيما أكد مصدر قضائي يمني أن توجيهات عليا صدرت بالإفراج عن المعتقلين الذين لم تثبت التحقيقات أية شبهة ضدهم.
 
وتشن اليمن والسعودية حملة واسعة النطاق على ناشطين إسلاميين يعتقد أنهم مرتبطون بتنظيم القاعدة ونفذوا سلسلة هجمات في البلدين.
المصدر : وكالات