الطالباني والهاشمي ينتقدان تصريحات الزرقاوي بشأن العراق
آخر تحديث: 2006/4/27 الساعة 00:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/27 الساعة 00:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/29 هـ

الطالباني والهاشمي ينتقدان تصريحات الزرقاوي بشأن العراق

الزرقاوي يعرض شريطا جديدا لأول مرة يتحدث فيه عن أوضاع العراق (الجزيرة)
 
انتقد الرئيس العراقي جلال الطالباني ونائبه الأمين العام للحزب الإسلامي طارق الهاشمي ما ورد في أول شريط مصور لزعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي بشأن العراق.
 
وقال الطالباني في مؤتمر صحفي مشترك مع نائبيه عادل عبد المهدي والهاشمي "الزرقاوي لا يستحق الرد فقد شن هذا المجرم حرب إبادة ضد الشعب العراقي منذ البداية، فالشيعة بالنسبة له كلهم روافض والأكراد كلهم خونة والعرب السنة  الوطنيون مرتدون".
  

جلال الطلباني يرى أن الزرقاوي أصبح معزولا (الفرنسية-أرشيف)

وأضاف الطالباني أن الزرقاوي دان حتى "القوى المسلحة التي تسمي نفسها بالمعارضة الوطنية دانها بالأمس على اعتبار أنها تسعى لإقامة علاقات طبيعية مع الشعب العراقي".
   
ورأى أن الزرقاوي ظاهرة يمكن حلها من خلال تحقيق المصالحة الوطنية وتحقيق الأمن والاستقرار، مشيرا إلى أنه أصبح معزولا "والشعب العراقي كله يكره جرائمه".
 
اتهامات بالردة
من جانبه، اعتبر الهاشمي أن لا جديد في هذه التصريحات قائلا "نحن اتهمنا بالردة والتكفير والموقف الذي سمعناه يوم أمس ليس موقفا جديدا".
  
وتابع الهاشمي أن قرار الانخراط في العملية السياسية هو من باب الاجتهاد، مؤكدا أنه لا عودة عن هذه المشاركة من أجل خير العراق.
 
ورأى أن من مصلحة العراق في الوقت الحاضر تطبيع الأوضاع واستقرارها وفرض النظام والأمن بالقوة.
  
وأشار إلى أن من وصفه بالمحتل ينوي الانسحاب من العراق مما يدعو إلى ضرورة أن يركز من ينخرط في العملية السياسية في كيفية بناء دولة العراق.
 
وحول الاتهامات بالعمالة أكد الهاشمي "نحن عملاء لكن عملاء للإسلام وعملاء لهذا الشعب العراقي المظلوم الذي علينا أن ندافع عن مستقبله وعن واقعه".
 
شريط الزرقاوي
وقد تعهد أبو مصعب الزرقاوي بتصعيد الهجمات وإلحاق الهزيمة بالقوات الأميركية. وحذر الجماعات المسلحة الأخرى من عواقب التخلي عن العمل المسلح والانسياق وراء ما اعتبرها مشاريع مضللة للاندماج بالجيش والشرطة.

الزرقاوي يحذر من التخلي عن العمل المسلح (الجزيرة)

وأضاف أن هناك تعتيما إعلاميا على ما يجري في العراق، مؤكدا أن هناك "ملاحم وبطولات" تجري بالعراق. واعتبر أن الأمة الإسلامية يجب أن تفخر بذلك وتحمد الله على ما اعتبر أنها إنقاذ لأهل السُنة.

ورفض زعيم تنظيم القاعدة في العراق الانتخابات العراقية باعتبارها بدعة أميركية، وقال إن الاتفاق على تشكيل حكومة جاء لإنقاذ واشنطن من مأزقها في العراق.

كما انتقد القوى السياسية العراقية المشاركة في الحكومة، ووصفها بأنها مزيج "الروافض الجاحدين والعلمانيين الأكراد المتصهينين والعملاء المحسوبين زورا على أهل السُنة".

وذكر الزرقاوي الهدنة التي عرضها زعيم القاعدة أسامة بن لادن على أميركا وأوروبا، واعتبر أن رفضها يعد استكبارا من الغرب.

كما تحدث عن حالة الجنود الأميركيين في العراق وانهيار معنوياتهم، مؤكدا ارتفاع حالات الانتحار والأرق وتناول الأدوية المخدرة وحالات الهروب الجماعي من الجيش الأميركي.

وقال الزرقاوي إنه سجل الشريط يوم الجمعة الماضي ونعت نفسه بخادم الجهاد والمجاهدين، وأحد أعضاء مجلس شورى المجاهدين إضافة لكونه زعيما لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين.

في التسجيل أيضا ظهر الزرقاوي بصحة جيدة وهو يرتدي بزة عسكرية سوداء ويطلق نيران سلاح رشاش، ويتفقد إحدى سرايا تنظيمه في موقع بمحافظة الأنبار غربي العراق بحسب الشريط.
المصدر : الجزيرة + وكالات