سوريا تؤوي فلسطينيي الحدود الأردنية والأمم المتحدة ممتنة
آخر تحديث: 2006/4/26 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/26 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/28 هـ

سوريا تؤوي فلسطينيي الحدود الأردنية والأمم المتحدة ممتنة

أغلبية اللاجئين من الأطفال

أعربت الأمم المتحدة عن امتنانها لموافقة الحكومة السورية على استضافة 181 لاجئا فلسطينيا تقطعت بهم السبل على الحدود الأردنية العراقية منذ أكثر من شهر، بعد فرارهم من بغداد إثر تلقيهم تهديدات بالقتل باعتبارهم "خونة ومتواطئين" مع حكومة العراق السابقة والجماعات المسلحة الرافضة لسياسات الحكومة العراقية الحالية.

وقال المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن المنظمة غير متأكدة حتى الآن من موعد نقل اللاجئين المقيمين عند معبر طريبل الحدودي داخل العراق منذ 19 مارس/ آذار الماضي إلى سوريا, مشيرا إلى أن المفوضية تأمل في انتقال سلس للاجئين.

وأوضح وليام سبيندلر أن المجموعة الأصلية من اللاجئين الفلسطينيين البالغ عدد أفرادها 89 شخصا نصفهم تقريبا من الأطفال انضم إليها نحو 100 لاجئ آخر خلال الأسابيع الماضية. وأضاف أن 50 آخرين وصلوا أوائل الأسبوع الجاري إلى الحدود العراقية الأردنية من بغداد، وتم إيقافهم على الجانب العراقي ومنعوا من الانضمام إلى المجموعة المكونة من 181 لاجئا.

اللاجئون يعيشون مناخا صحراويا قاسيا
وأغلقت السلطات الأردنية الحدود مع العراق خشية حدوث تدفق كبير للاجئين الفلسطينيين المقيمين في العراق والذين يقدر عددهم بنحو 34 ألفا، وذلك بعد استقبال أول حافلة تقل 89 فلسطينيا.

وقالت متحدثة أخرى باسم المفوضية إن الحدود لا تزال مغلقة أمام اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون في مناخ صحراوي قاس وسط ظروف "مؤلمة للغاية". وأضافت إستريد فين جيندرين ستورت أن المفوضية مستعدة لمساعدة المجموعة التي ستصبح بمجرد انتقالها إلى سوريا تحت مسؤولية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا).

المصدر : وكالات