صور الأربعة الفارين العام الماضي من قاعدة باغرام الأميركية (الفرنسية-أرشيف)

توعد السعودي محمد القحطاني المعروف باسم "أبو ناصر القحطاني" وهو أحد أربعة فارين من سجن باغرام الأميركي في أفغانستان، بنقل المعركة إلى جزيرة العرب في إشارة للمملكة العربية السعودية.
 
ودعا القحطاني الذي قدم نفسه بأنه عضو في تنظيم القاعدة، أنصاره إلى التوجه إلى السعودية بعد الهزيمة "القريبة" للأميركيين في أفغانستان والعراق.
 
وقال في شريط فيديو بث على شبكة الإنترنت الجمعة "يجب أن تجعلوا في رؤوسكم برنامجا معينا.. إننا سنقضي على أميركا في أفغانستان وفي العراق خلال فترة قريبة، بعد ذلك يجب أن نتوجه مباشرة إلى جزيرة العرب وسنكون قد كسبنا الخبرات العسكرية الكبيرة".
 
وحث القحطاني من سماهم المقاتلين في جزيرة العرب على أن يواصلوا المواجهة،
ونشر مع رسالة القحطاني شريط يظهر الهجوم الذي وقع في 18 سبتمبر/أيلول الماضي في قاعدة خوست الأميركية.
 
وقدمت هذه العملية بأنها الأولى التي قام بها القحطاني بعد فراره من السجن مع رفاقه الثلاثة، وهم الكويتي محمود أحمد محمد المعروف باسم "عمر الفاروق"، والليبي محمد حسان المعروف باسم "الشيخ أبو يحيى الليبي"، والسوري عبد الله هاشمي.
 
ودعا القحطاني زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن إلى مواصلة حث المجاهدين على الجهاد. وقال في رسالته "شيخنا المحبوب أسامة بن محمد بن عوض بن لادن حفظه الله من أعين الكافرين والمرتدين. نقول امض على الطريق بإذن الله، ما دمنا أحياء سنمضي نقاتل ونقارع أعداء الله من اليهود والنصارى".
 
وأضاف "حرضنا وواصل تحريضنا بكلماتك الطيبة التي هي منارة لنا على هذا الطريق، والله كلما سمعنا كلمة منك زدنا شوقا لقتال هؤلاء اليهود والنصارى".
 
كما توجه إلى "أمير المؤمنين الملا محمد عمر" زعيم حركة طالبان في أفغانستان قائلا "نحن رجالك وجنودك وسوف نقاتل معكم، إن أردتم عمليات استشهادية فنحن جاهزون وإن أردتم عمليات ميدانية على المراكز فنحن جاهزون".
 
تجدر الإشارة إلى أن الجيش الأميركي يصف المعتقلين الفارين من السجن في يوليو/تموز العام الماضي، بأنهم "مقاتلون خطيرون".

المصدر : وكالات