الرئيس الجزائري في فرنسا لأسباب صحية
آخر تحديث: 2006/4/20 الساعة 14:25 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/20 الساعة 14:25 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/22 هـ

الرئيس الجزائري في فرنسا لأسباب صحية

بوتفليقة أثناء عودته من رحلته الاستشفائية السابقة إلى فرنسا  (الفرنسية- أرشيف)

يوجد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة حاليا في فرنسا لأسباب طبية، بعد أن كان قد قضى فيها رحلة علاجية طويلة أواخر العام الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر طبي فرنسي قوله إن الرئيس بوتفليقة (69 عاما) جاء إلى فرنسا لاستشارة طبية.

وكان الرئيس الجزائري قد أدخل المستشفى في فرنسا من 26 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى 17 ديسمبر/ كانون الأول وخضع لجراحة القرحة حسب ما أعلن رسميا. وبعد مغادرته للمستشفى قضى فترة النقاهة في فرنسا وعاد إلى الجزائر في 31 ديسمبر/ كانون الأول.

"
ينص الدستور الجزائري على اجتماع المجلس الدستوري في حال إصابة الرئيس بمرض طويل لإعلانه "غير قادر على الحكم" وتكليف رئيس مجلس الأمة تولي السلطة الانتقالية لمدة 45 يوما
"
تكهنات وإشاعات
وقد رافقت تلك الرحلة الصحية تكهنات وإشاعات كثيرة بشأن الحالة الصحية للرئيس بوتفليقة وطبيعة المرض الذي يعاني منه. وقد عزز تلك الإشاعات صمت السلطات الجزائرية حول الموضوع.

وطرحت بعض الأوساط الجزائرية -خاصة الإعلامية- في ذلك الوقت مسألة خلافة بوتفليقة، إذ أخذت على المؤسسات الدستورية عدم تحركها لمواجهة أي احتمال طارئ.

وينص الدستور على اجتماع المجلس الدستوري في حال إصابة الرئيس بمرض طويل لإعلانه "غير قادر على الحكم" وتكليف رئيس مجلس الأمة (مجلس الشيوخ) تولي السلطة الانتقالية لمدة 45 يوما.

ولم تتوقف تلك الشائعات إلا بعدما ظهر بوتفليقة على التلفزيون في أوائل دسمبر/ كانون الأول حيث بدا شاحبا يتكلم بصعوبة، إلا أنه كان مبتسما ومرتاحا وقال إن "على الشعب الجزائري ألا يقلق على الإطلاق" على صحته.

المصدر : الفرنسية