إسلاميو الأردن يشككون برواية الحكومة بشأن أسلحة حماس
آخر تحديث: 2006/4/20 الساعة 11:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/20 الساعة 11:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/22 هـ

إسلاميو الأردن يشككون برواية الحكومة بشأن أسلحة حماس

حماس تواجه موقفا عربيا يطالبها بالتجاوب مع المطالب الدولية (الفرنسية)

اتهم حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني الحكومة الأردنية بالانضمام إلى المساعي التي تقودها الولايات المتحدة لعزل حركة حماس، من خلال اتهامها بتخزين أسلحة على أراضيها بهدف زعزعة الاستقرار في الأردن.

وقال الأمين العام للجبهة زكي سعد في تصريح للجزيرة إنه في الوقت الذي استقبلت فيه معظم الدول العربية وفودا من حركة حماس والحكومة التي شكلتها الحركة فإن "الحكومة الأردنية تسهم في المشروع الأميركي والصهيوني الذي يراهن على إفشال حماس".

وكانت جماعة الإخوان المسلمين -التي يعتبر حزب الجبهة جناحها السياسي- شككت أيضا في الرواية الرسمية الأردنية.

جاء ذلك ردا على إعلان الحكومة الأردنية إلغاء زيارة وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار متذرعة بأنها كشفت عن قيام حركة حماس بتهريب أسلحة للأردن من بينها صواريخ ومتفجرات وأسلحة رشاشة وتخزينها في البلاد بصورة غير مشروعة دون أن يشير إلى طريقة تهريب هذه الأسلحة أو الدولة التي هربت منها.

وقالت الحكومة إن الأجهزة الأمنية "رصدت نشاطات لعدد من عناصر حركة حماس على الساحة الأردنية وعلى مراحل مختلفة كان من ضمنها القيام بإجراء استطلاعات لعدد من الأهداف الحيوية في عمان ومدن أخرى" ورصد أماكن حيوية.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية ناصر جودة للجزيرة إن المشكلة مع حماس الآن أمنية ولها تأثيرات على الجانب السياسي في العلاقة مع الحكومة الفلسطينية.



مجلس النواب أيد موقف الحكومة وطالب حماس بتوضيح موقفها (الفرنسية-أرشيف)
إدانة واستغراب

وأدانت حماس هذه الاتهامات، واستغرب بيان صادر عن مكتبها الإعلامي "لجوء السلطات الأردنية إلى مثل هذه الاتهامات المكشوفة لتبرير تراجعها عن استقبال الدكتور محمود الزهار وزير الخارجية الفلسطيني في آخر لحظة".

وأكدت الحركة في البيان أنها "لم تستهدف في تاريخها قط الأردن، ولا أي دولة عربية أو إسلامية أو أي دولة في العالم بأي إساءة أو سوء، وحصرت معركتها دائما ضد الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين".

أما وزير الخارجية محمود الزهار فنفى أيضا في مؤتمر صحفي عقده إثر لقائه الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو في جدة بالسعودية، أن تكون حماس أدخلت أسلحة إلى الأردن، وقال إن "علاقاتنا بالأردن لا تتوقف على زيارة ألغيت أو أجلت".

وفي محاولة للتخفيف من حدة التوتر المتصاعد بين الأردن والحكومة الفلسطينية بقيادة حركة حماس, أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس حرص الشعب الفلسطيني على أمن واستقرار الأردن, في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأردني عبد الإله الخطيب.

المصدر : الجزيرة + وكالات