مقتل أربعة جنود أميركيين ورايس وسترو يصلان بغداد
آخر تحديث: 2006/4/2 الساعة 10:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/2 الساعة 10:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/4 هـ

مقتل أربعة جنود أميركيين ورايس وسترو يصلان بغداد

الجيش الأميركي تعرض للمزيد من الخسائر في العراق (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي في بيان مقتل اثنين من جنوده في انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهما وسط العاصمة بغداد، وأشار البيان إلى أن الانفجار الذي وقع مساء أمس لم يسفر عن سقوط أي جرحى.

كما أعلن الجيش الأميركي في بيان ثان مقتل جنديين آخرين أحدهما توفي متأثرا بجروح أصيب بها يوم الجمعة في محافظة الأنبار، والآخر متأثرا بجروح أصيب بها بعد مشاركته في مهمة غير قتالية في كركوك شمال العراق.

يأتي هذا الإعلان بعد يوم من تحطم مروحية أميركية قرب بلدة اليوسفية جنوب غربي بغداد خلال عملية عسكرية، من دون أن يعرف بعد مصير طاقمها.

وكانت جماعة تطلق على نفسها اسم "كتيبة معاذ بن جبل" التابعة لجيش الراشدين قد تبنت العملية في تسجيل صوتي على الإنترنت.



هجمات متفرقة

مسلسل العنف الدامي تواصل بقوة في أنحاء متفرقة من العراق (الفرنسية)
وفي تطور آخر تبنت ثلاث جماعات مسلحة في العراق في تسجيلات مصورة، هجمات بعبوات ناسفة على آليات أميركية في مناطق متفرقة من العراق.

ويظهر التسجيل الأول هجوما لجماعة أنصار السنة على ناقلة جند في منطقة حديثة غرب العراق، ويُظهر الثاني هجوما لجيش المجاهدين على سيارة لإحدى الشركات الأمنية قرب سامراء، بينما يظهر الثالث هجوما لمجلس شورى المجاهدين على عربة همفي في الموصل.

وكان العراق شهد في الساعات الـ24 الماضية هجمات وتفجيرات جديدة خلفت 22 قتيلا عراقيا على الأقل وجرح عشرات آخرين.

يأتي ذلك في وقت قال فيه وزير الخارجية الياباني تارو أسو إن بلاده قد تؤجل انسحاب قواتها من العراق ربما حتى الخريف، بسبب الوضع غير المستقر في هذا البلد.

من جهة أخرى تنصلت الصحفية الأميركية المفرج عنها في العراق جيل كارول من التصريحات التي أدلت بها وانتقدت فيها الولايات المتحدة، قائلة إنها أجبرت على تصوير شريط فيديو دعائي ووصفت فترة احتجازها في العراق بأنها رهيبة.



زيارة مفاجئة

رايس وسترو وصلا بغداد في زيارة لم يعلن عنها مسبقا (رويترز-أرشيف)
في هذه الأثناء وصلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ونظيرها البريطاني جاك سترو إلى بغداد في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها مسبقا.

وينتظر أن تبحث رايس وسترو مع المسؤولين العراقيين جهود تشكيل الحكومة الجديدة وحثهم على الإسراع بتشكيلها.

زيارة رايس وسترو تتزامن مع تصاعد الضغوط على رئيس الوزراء المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري للتنحي عن رئاسة الحكومة القادمة.

وقد جاءت أحدث دعوة بهذا الشأن من العضو المستقل في الائتلاف العراقي الموحد قاسم داود، وشاطره الرأي عدد من الأعضاء الآخرين. وردا على ذلك تظاهر مئات العراقيين في مدينة الكاظمية ببغداد دعما للجعفري.

وفي هذا السياق أكد بيان حكومي عراقي توصل الكتل السياسية خلال اجتماعاتها اليوم إلى اتفاق حول تشكيلة اللجنة الوزارية للأمن الوطني ومهماتها, بعد أن طغت هذه المسألة على محور نقاشات استمرت أكثر من أسبوع.

بيان الحكومة قال إن اللجنة ستتشكل من "رئيس الوزراء وأحد نوابه ووزراء الدفاع والداخلية والعدل والمالية والخارجية ووزير الدولة لشؤون الأمن الوطني ورئيس أركان الجيش ومستشار الأمن الوطني ورئيس جهاز المخابرات".

ورغم هذا التطور فإن النائب وائل عبد اللطيف من قائمة "العراقية" بزعامة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي، قال في وقت سابق إنه لا خلاف على اللجنة الوزارية الأمنية وإنما الخلاف على القانون رقم 91 المتعلق بالمليشيات. وأضاف أن هذا القانون يقع بين رأيين يرى أحدهما تفعيله أما الآخر فيطالب بتجميده.

وعبر مسؤول عسكري أميركي رفيع المستوى اليوم عن الأسف لغياب سياسة واضحة من جانب الحكومة العراقية حول المليشيات، مؤكدا أن مهمة الأميركيين في إرساء الاستقرار تتطلب توضيحات في هذه المسألة.

وأبلغ المسؤول الصحفيين من دون استخدام تعبير مليشيا "عندما تكون بصدد تشكيل حكومة فأنت لم تعد بحاجة إلى مجموعات شبه عسكرية". وأضاف "من الضروري أن يبلغنا العراقيون كيف سيتعاملون مع هذه المجموعات شبه العسكرية".

المصدر : الجزيرة + وكالات