مبارك يبحث بالجزائر قرارات القمة العربية وأزمة الصحراء
آخر تحديث: 2006/4/3 الساعة 01:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/3 الساعة 01:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/5 هـ

مبارك يبحث بالجزائر قرارات القمة العربية وأزمة الصحراء

مبارك لديه عدة ملفات لبحثها مع بوتفليقة من بينها دارفور (الفرنسية)

بحث الرئيس المصري حسني مبارك الأحد في الجزائر مع نظيره عبد العزيز بوتفليقة سبل تفعيل قرارات القمة العربية الأخيرة, وجملة قضايا عربية بينها القضية الفلسطينية في ضوء تشكيل حماس للحكومة, وقضايا أخرى لم تتناولها قمة الخرطوم, حسب الناطق باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد.
 
ووصل مبارك الجزائر في زيارة تدوم ساعات لم يعلن عنها, على رأس وفد يضم مسؤولين رفيعي المستوى بينهم وزير الخارجية أحمد أبو الغيط ومدير الاستخبارات اللواء عمر سليمان.
 
خلافات دارفور
وتأتي زيارة مبارك على خلفية تقارير عن خلافات مصرية جزائرية حول الموقف من نشر قوات أممية في دارفور طفت إلى السطح خلال الجلسات المغلقة لقمة الخرطوم الأسبوع الماضي.
 
وذكر دبلوماسيون عرب أن مصر دعت السودان لمرونة أكبر بمفاوضاته مع متمردي دارفور للوصول بسرعة إلى اتفاق سلام يجنبها صداما مع الأمم المتحدة أو الاتحاد الأفريقي, بينما جاء موقف الجزائر مؤيدا له برفض نشر قوات دولية, وتعهدت بتعزيز وحدتها المشاركة في قوة الاتحاد الأفريقي.
 
وكان مجلس الأمن تبنى مشروع قرار في الرابع والعشرين من الشهر الماضي يدعو الأمين العام الأممي كوفي أنان إلى تقديم توصيات بشأن سبل نشر سريع لقوات أممية في دارفور.
 
من جهة أخرى قال عواد إن القمة العربية القادمة ستكون في شرم الشيخ في مصر, "لكنها ستعقد تحت رئاسة المملكة العربية السعودية" التي فاجأت المراقبين في قمة الخرطوم باعتذارها عن استضافتها.
 
أزمة الصحراء
كما ألمح عواد إلى وساطة مصرية بين الجزائر والمغرب المتوترة علاقاتهما بسبب أزمة الصحراء الغربية.
 
وقال عواد إن مبارك ليس بعيدا عن هذه القضية منذ كان نائبا للرئيس أنور السادات, لكنه أشار إلى أنه يفضل استعمال مصطلح لفظ المساعي الحميدة "لما لتعبير الوساطة من مدلولات سياسية وقانونية".
المصدر : وكالات