حماس تسعى لتجنب الاقتتال الداخلي وتأهب في إسرائيل
آخر تحديث: 2006/4/2 الساعة 11:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/2 الساعة 11:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/4 هـ

حماس تسعى لتجنب الاقتتال الداخلي وتأهب في إسرائيل

مسلحو فتح تحدوا دعوة هنية إلى ضبط النفس (الفرنسية)

في محاولة لاستعادة زمام الأمور وتجنب احتمالات الاقتتال الداخلي، دعا رئيس الوزراء إسماعيل هنية كافة الفصائل الفلسطينية وأجنحتها العسكرية إلى ضبط النفس، إثر مواجهات مسلحة بدأت في غزة وأدت إلى مقتل ثلاثة أشخاص.

وقال هنية إن تلك الحادثة خلفت وضعا خطيرا، وإن أجهزة الأمن ستبذل قصارى جهودها للحد من فوضى السلاح في الشارع الفلسطيني.

وأشار رئيس الوزراء في تصريحات صحفية إلى أن حكومته ظلت في اجتماع متواصل لمتابعة كل التطورات حتى وقت متأخر من الليل.

من جانبه أكد سعيد صيام وزير الداخلية بعد اجتماع مع لجنة المتابعة العليا للقوى الوطينة والإسلامية، تشكيل لجنة تحقيق في مقتل العبد القوقا وما تلاه من أحداث.

توتر متزايد
في غضون ذلك اقتحم مسلحون من كتائب الأقصى مقر وزارة الداخلية في مدينة نابلس, في مؤشر على استمرار التوتر رغم محاولات حكومة حماس احتواء الموقف.

كما تحدى مسلحون من حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعوة حماس، وأطلقوا نيران أسلحتهم في الهواء في استعراض للقوة في قطاع غزة.

وطالب النشطاء هنية باعتقال أعضاء فصيل منافس ألقوا باللوم عليه في الاشتباكات الدامية، التي أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص في أعمال عنف مثلت تحديا خطيرا لحماس بعد أيام من توليها الحكومة الفلسطينية.

هنية شكل لجنة للتحقيق في اغتيال القوقا (الفرنسية)
من جهته هدد سمير المشهراوي القيادي البارز في حركة فتح باتخاذ إجراءات إذا لم يعتقل هنية زعيما في لجان المقاومة الشعبية الفصيل المنافس الذي يلقى باللوم عليه في الاشتباكات.




استنفار إسرائيلي
على صعيد آخر رفعت أجهزة الأمن الإسرائيلي درجة الاستعداد تحسبا لهجمات من جانب الفصائل الفلسطينية.

وقالت متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية إن لديها معلومات عن عملية يجري الإعداد لتنفيذها في شمال إسرائيل, مشيرة إلى تجهيز نحو مائة سيارة إسعاف ورفع درجة التأهب بالمستشفيات لمواجهة هجومين محتملين.

وقد أغلقت سلطات الاحتلال مزيدا من الطرق وشددت إجراءات التفتيش خاصة عند مداخل مديني عفولة وبيت شين حيث يتوقع تعرضهما لهجمات, على حد قول المصادر الأمنية الإسرائيلية.

وفي تطور آخر اختطف مستوطنون يهود أربعة فتيان فلسطينيين تتراوح أعمارهم بين 12 و14 عاما، في قرية بيت فوريك القريبة من مستوطنة إيتامار المجاورة جنوب شرق نابلس.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن الفتيان الأربعة هم الشقيقان عرفات ويوسف حناني وقريباهما أسعد عبد الجبار حناني وشكري عبد الجبار، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.
المصدر : وكالات