مشروع عقوبات أميركي يشمل أربعة سودانيين بسبب دارفور
آخر تحديث: 2006/4/19 الساعة 06:30 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/19 الساعة 06:30 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/21 هـ

مشروع عقوبات أميركي يشمل أربعة سودانيين بسبب دارفور

واشنطن تسعى للإسراع بتمرير مشروع قرار العقوبات (الأوروبية)  

وزعت الولايات المتحدة مشروع قرار للأمم المتحدة يقضي بفرض عقوبات على أربعة سودانيين اتهموا بالمسؤولية عن انتهاكات في دارفور سعيا إلى إجراء تصويت على المشروع على الرغم من اعتراضات روسيا والصين.
 
واعتبر السفير الأميركي جون بولتون أن المجلس بكامل أعضائه يجب أن يجري تصويتا بشأن مشروع القرار الأمر الذي قد يدفع روسيا والصين لاستخدام حق النقض (الفيتو) أو الامتناع عن التصويت.
 
وأعلن بولتون للصحفيين أنه يفضل حصول القرار على الإجماع, مشيرا إلى أنه مستعد لإجراء مشاورات إضافية, لكنه قال في الوقت نفسه إنه "مستعد أيضا للمضي قدما على طريق العقوبات معتبرا أن الوقت مناسب لتنفيذ هذه العقوبات".
 
وقد عرقلت بكين وموسكو يوم الاثنين فرض حظر على السفر وتجميد للأموال على الرجال الأربعة وهو اقتراح وزعته لجنة عقوبات منبثقة عن مجلس الأمن على كل أعضاء المجلس الـ15.
 
ولم يتحدد موعد لإجراء تصويت, إلا أن مجلس الأمن يعتزم مناقشة مشروع القرار الأميركي في وقت لاحق اليوم الأربعاء. والرجال الأربعة الذين بقيت أسماؤهم بعد تصفية قائمة بريطانية أطول هم مسؤول من الحكومة السودانية وعضو في مليشيا مؤيدة للحكومة واثنان من زعماء المتمردين.
 
وكان مجلس الأمن قد أصدر قرارا في مارس/آذار عام 2005 يدعو لتجميد الأموال في الخارج وفرض حظر على السفر على الأفراد الذين يعرقلون جهود السلام وينتهكون حقوق الإنسان أو ينفذون طلعات جوية عسكرية على دارفور.
 
الوسيط الأفريقي
من ناحية أخرى اعتبر وسيط الاتحاد الأفريقي لمفاوضات السلام في دارفور التنزاني سالم أحمد سالم أن النزاع في دارفور قد نضج من أجل الحل.
 
وقال سالم في مجلس الأمن الدولي إن النزاع في دارفور الذي تسبب بكثير من المعاناة وسفك الدماء، قد نضج أخيرا على ما يبدو. وأكد أن اتفاق السلام الشامل في دارفور بات في متناول اليد ببذل المزيد من الجهود.
 
وأوضح الوسيط أنه سيقدم قبل نهاية الشهر الجاري مجموعة اقتراحات تسوية ستشكل خيارات متوازنة وعادلة من أجل التوصل إلى حل النزاع.
 
وقد أمهلت المجموعة الأفريقية والدولية أطراف هذه المفاوضات حتى 30 أبريل/نيسان للتوصل إلى حل. وقد تعثرت المناقشات بين المتمردين والحكومة أكثر من مرة في أبوجا.
المصدر : وكالات