عدنان الدليمي (يسار) سيخلف عدنان الباجه جي (يمين) في رئاسة البرلمان العراقي (الفرنسية)

علمت الجزيرة أنه تم الاتفاق على تسمية رئيس جبهة التوافق العراقية عدنان الدليمي رئيسا لمجلس النواب العراقي مع نائبين له من الائتلاف العراقي والتحالف الكردستاني.
 
وسمي نائبا للدليمي كل من خالد العطية العضو في قائمة الائتلاف العراقي الموحد، وعارف طيفور النائب عن قائمة التحالف الكردستاني. ويأتي التوافق بشأن رئاسة مجلس النواب، في وقت تراوح أزمة رئاسة الوزراء مكانها، على أن يعقد البرلمان العراقي الخميس جلسته الثانية وسط دعوات دولية وأميركية للإسراع بتشكيل الحكومة.
 
وفي إشارة إلى أن صبر الولايات المتحدة شارف على النفاد بسبب الحاجة لتشكيل حكومة وحدة وطنية يعتبرها الكثيرون أفضل وسيلة لتجنب اندلاع حرب أهلية, دعا الرئيس الأميركي جورج بوش القيادات العراقية المتنازعة إلى تنحية خلافاتها جانبا والإسراع بتشكيل الحكومة التي طال انتظارها.
 
ويرى بوش أن اتفاق العراقيين على تشكيل الحكومة الجديدة سينعكس إيجابا على شعبية الجمهوريين قبل الانتخابات التشريعية الأميركية المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل. وتنعكس أعمال العنف المستمرة في العراق وعجز المسؤولين العراقيين عن تشكيل حكومة سلبا على شعبية بوش التي تراجعت مؤخرا إلى أدنى مستوياتها.
 
ويرفض المرشح لرئاسة الحكومة الجديدة إبراهيم الجعفري التنحي. وقال في مؤتمر صحفي بعد لقائه السفير الياباني الجديد في بغداد إن التنحي ليس مطروحا بالنسبة له ما دام الائتلاف الشيعي متمسكا بترشيحه، مشيرا إلى أنه لا يفهم كيف يفيد تنحيه المصلحة الوطنية.
 
هجوم شارع الزيتون أسفر عن مقتل شخص واحد (الفرنسية)
خسائر عراقية
وبينما يستمر الشد والجذب في أروقة الحكومة العراقية, يتواصل مجرى الدم العراقي بالتدفق جراء الهجمات التي أسفرت الأربعاء عن مقتل 19 عراقيا والعثور على خمس جثث مجهولة الهوية مصابة بالرصاص في بغداد.
 
فقد أعلن مصدر أمني عراقي عن مقتل ثلاثة أساتذة جامعيين بينهم امرأة في هجوم مسلح استهدفهم في بعقوبة شمال شرق بغداد. وأوضح المصدر أن الدكتور مشحن حردان مظلوم والدكتور سلام حسين المهداوي والأستاذة ميس غانم قتلوا بعد مغادرتهم مبنى كلية التربية في جامعة ديالى. وأسفر الهجوم أيضا عن إصابة معاون عميد كلية التربية في الجامعة.
 
وأفادت وزارة الدولة لشؤون الأمن الوطني بأن جماعة مسلحة قامت بذبح معلمين أمام تلامذتهما في مدرستين في حي الشعب شمالي شرقي بغداد. كما أعلنت عن توقيف "أمير مجموعة إرهابية وتسعة من عناصرها في محافظة  ديالى".
 
وفي بيجي شمال بغداد، قتل خمسة أشخاص وأصيب أربعة آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة لدى مرور قافلة أميركية, حسبما أفادت الشرطة المحلية. ووسط بغداد قال مصدر في وزارة الداخلية إن انفجارا آخر نفذ بسيارة مفخخة أسفر عن مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين بجروح.
 
وقال مصدر في الداخلية إن ستة عراقيين قتلوا بينهم ثلاثة من رجال الشرطة في إطلاق نار في حادثين منفصلين في منطقة الدورة جنوبي بغداد. وأوضح أن مسلحين أطلقوا النار على دورية للشرطة الخاصة بحماية خطوط الكهرباء في منطقة الدورة ما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر في الحال.
 
وقتل ثلاثة مدنيين يعملون في شركة للتنظيف بنيران مسلحين كانوا يستقلون سيارة في حي المعلمين في الدورة ما أدى إلى مقتل ثلاثة منهم.
 
وأفاد مصدر أمني طلب عدم الكشف عن هويته أن عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور دورية للشرطة بالقرب من مدخل شارع الزيتون المؤدي إلى مقر حركة الوفاق التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق إياد علاوي في منطقة المنصور.
 
وأسفر الانفجار عن مقتل مدني وإصابة عشرة آخرين بينهم اثنان من رجال الشرطة. وفي بعقوبة قتل شرطي وجرح مدنيان في هجومين منفصلين في المدينة، حسبما أفادت الشرطة العراقية.
 
وأعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية عن العثور على خمس جثث مجهولة الهوية في مشروع تصفية المياه في منطقة الرستمية جنوبي شرقي بغداد. وأوضح أن الجثث كانت مقيدة وبدت عليها آثار تعذيب وطلقات نارية في الرأس.

المصدر : الجزيرة + وكالات