نعمان جمعة قضى فترة حبسه في المستشفى (الجزيرة-أرشيف)
قررت النيابة العامة المصرية إطلاق سراح رئيس حزب الوفد المعزول نعمان جمعة بكفالة مالية قدرها 10 آلاف جنيه (1800 دولار أميركي). وأرجع مصدر قضائي القرار إلى حالة جمعة (71 عاما) الصحية وانتفاء مبررات حبسه الاحتياطي بعد أن تم استجوابه ومواجهته بأقوال الشهود، وكان قد قضى فترة الحبس في المستشفى.

وبقي في الحبس الاحتياطي على ذمة التحقيق عضو مجلس الشعب -أحد مجلسي البرلمان- أحمد ناصر وولداه و11 آخرون. ووجهت النيابة إلى جمعة وأنصاره المعتقلين منذ الأول من الشهر الجاري تهم "الشروع في القتل والحريق العمدي واستخدام السلاح بدون ترخيص وإثارة الشغب والبلطجة".

جاء ذلك على خلفية اقتحام الرئيس المعزول للوفد وأنصاره مقر الحزب بالدقي والذي شهد إطلاق نار وإشعال حريق مما أسفر عن جرح عدد من الصحفيين والموظفين.

وكانت المجموعة المعارضة لجمعة بقيادة نائبه محمود أباظة سيطرت على مقر الحزب والصحيفة بعد عزل الأول في اجتماع للهيئة العليا في يناير/كانون الثاني الماضي.

ثم عقدت جمعية عمومية اختارت عضو الهيئة العليا مصطفى الطويل رئيسا للحزب، وهو اختيار أقرته لجنة شؤون الأحزاب برئاسة رئيس مجلس الشورى صفوت الشريف بعد يومين فقط من حبس جمعة.

المصدر : وكالات