مقتل ثلاثة جنود أميركيين وإرجاء اجتماع البرلمان العراقي
آخر تحديث: 2006/4/17 الساعة 00:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/17 الساعة 00:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/19 هـ

مقتل ثلاثة جنود أميركيين وإرجاء اجتماع البرلمان العراقي

المفخخات تضرب بغداد وضواحيها رغم الإجراءات الأمنية المشددة(الفرنسية)

أعلن بيان للجيش الأميركي مقتل ثلاثة من جنود مشاة البحرية الأميركية في معارك بمحافظة الأنبار غرب العراق.
 
وحصدت التفجيرات والهجمات ببغداد والمدن العراقية مزيدا من القتلى العراقيين، فقد أعلنت الشرطة العراقية مقتل 11 شخصا وجرح 23 آخرين في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة بالمحمودية جنوب بغداد.

وقتل أيضا أربعة مدنيين عراقيين وجرح ستة بانفجار سيارة مفخخة لدى مرور باص قرب مسجد في منطقة الكمالية شرق بغداد. وأعلنت الشرطة أن مسلحين أطلقوا النار على حافلة تقل مدنيين في بعقوبة شمال بغداد ما أسفر عن مقتل أربعة وجرح أربعة آخرين.

وفي حادث منفصل قتل رجل شرطة وأصيب ثلاثة آخرون بينهم مدني، عندما أطلق مسلحون مجهولون النار على مركزين للشرطة في مدينة الصدر شرق بغداد. وقتل شرطي وأصيب أربعة آخرون في هجوم تعرضت له دورية للشرطة في حي الصليخ شمال بغداد.

وأعلنت الشرطة أن شخصين قتلا وأصيب آخران حينما أطلق مسلح النار عليهم في بلدة الرياض على بعد 60 كيلومترا جنوب غرب بغداد. وأعلن مصدر أمني عراقي مقتل جندي عراقي على يد مجهولين في الموصل شمال العراق.

في هذه الأثناء أعلن بيان للجيش الأميركي مقتل خمسة مسلحين واعتقال خمسة آخرين حينما دهمت قوات أميركية منزلا في اليوسفية جنوب بغداد. وقال مصدر في الشرطة العراقية إن القوات الأميركية طوقت سوقا في منطقة الدورة جنوب العاصمة بغداد.

وعثرت الشرطة على ثلاث جثث لأشخاص يرتدون زي الجيش العراقي بالقرب من الرمادي، وكانت الجثث مصابة بأعيرة نارية وبدا عليها آثار التعذيب.

ورغم هذه التطورات أحيا الكاثوليك عيد الفصح في العراق، من جهة أخرى أفرج الجيش الأميركي عن عشرات المعتقلين العراقيين في ضوء ما وصفه ببرنامج مراجعة أوضاع المسجونين.

الباجه جي توقع تجزئة الاتفاق(رويترز)

مشاورات نيابية
سياسيا أعلن عضو حزب الفضيلة أحد أحزاب الائتلاف العراقي إرجاء  اجتماع الجمعية الوطنية(البرلمان) الذي كان مقررا غدا عدة أيام.

جاء ذلك بهدف إجراء مزيد من المشاورات بين الكتل النيابية العراقية التي اجتمعت اليوم للاتفاق على أسماء المرشحين للمناصب الرئاسية الثلاثة ونوابهم رئاسة الجمهورية والبرلمان والوزراء.

وأقر الناطق باسم جبهة التوافق العراقية ظافر العاني بصعوبة المحادثات. وقد رشحت الجبهة السنية قياداتها الثلاثة عدنان الدليمي لمنصب نائب رئيس الجمهورية، وطارق الهاشمي لمنصب رئيس مجلس النواب، والشيخ خلف العليا لمنصب نائب رئيس الوزراء.

من جهته أعلن الرئيس المؤقت للبرلمان عدنان الباجه جي أنه قد يتم اللجوء إلى خيار تجزئة الموضوع بالاتفاق على بعض المناصب وترك الأخرى لوقت آخر. يأتي ذلك بهدف إعطاء مزيد من الوقت أمام الائتلاف العراقي الموحد لتكملة مناقشاته وتسمية مرشحه القادم لرئاسة الحكومة المقبلة.

واتفق النائب الكردي محمود عثمان مع توقعات الباجه جي في استبعاد التوصل إلى اتفاق شامل حول المناصب العليا التسعة. وقال إن الاتفاق أولا على رئيس مجلس النواب ونائبيه ومن ثم المناصب الأخرى.

من جانبه أكد خالد العطية النائب في الائتلاف الشيعي أن الائتلاف لم يتسلم حتى الآن أسماء مرشحي بقية الكتل النيابية. في حال التوصل لاتفاق شامل على نواب البرلمان أن يعينوا بغالبية الثلثين مجلسا رئاسيا من ثلاثة أعضاء تكون مهمته تعيين رئيس الوزراء الذي يحتاج موافقة بالأغلبية البسيطة.

وكان هادي العامري عضو الائتلاف الموحد أعلن أن القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي سحبت اعتراضها على ترشيح الجعفري رئيسا للحكومة. وأكد أن الكتل العراقية ستذهب إلى البرلَمان وقد استكملت توافقها كحد أدنى حول ترشيح رئيس البرلمان ونائبيه.

كما أعلن النائب رضا جواد أن الائتلاف على وشك إعلان اتفاق شامل على الأسماء التي ستتولى المناصب الرئاسية. وأكد أن جميع أطراف الائتلاف الشيعي قدموا تنازلات في ضوء اتفاقهم على الوحدة والتماسك.

المصدر : وكالات