اعتقال 100 طالب من الإخوان المسلمين بمصر
آخر تحديث: 2006/4/16 الساعة 21:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/16 الساعة 21:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/18 هـ

اعتقال 100 طالب من الإخوان المسلمين بمصر

 المنتمون للإخوان تظاهروا في جامعتين للتنديد بقانون الطوارئ (الفرنسية-أرشيف)

اعتقلت السلطات المصرية 100 طالب من الإخوان المسلمين في جامعة أسيوط جنوب مصر، في وقت تظاهر فيه آلاف الطلاب الإخوان في محافظتين بشمال البلاد مطالبين بإلغاء قانون الطوارئ.

وقال مصدر أمني إن المعتقلين يدرسون في كليات الهندسة والحقوق والتجارة بجامعة أسيوط التي تبعد 400 كيلومتر جنوبي القاهرة.

وأضاف أن الشرطة دهمت مساكنهم في شارع الجيش وشارع الجلاء المتاخمين للجامعة وضبطت معهم كتبا ومنشورات تدعو للإخوان.

من جانبه قال نائب المرشد العام للجماعة محمد حبيب إن الاعتقالات تهدف لإفشال حملة تقوم بها الجماعة ضد قانون الطوارئ.

بدوره اعتبر القيادي في الجماعة محمود حسين أن هدف هذه الاعتقالات هو عرقلة نشاط جماعة الإخوان المسلمين في الشارع بعد أن اكتسبت شرعية من الشعب في الانتخابات الماضية.

تظاهرات
من ناحية أخرى تظاهر آلاف الطلاب المنتمين للجماعة في جامعتين مصريتين اليوم الأحد مطالبين بإلغاء قانون الطوارئ المطبق منذ العام 1981.

وقال مصدر في جامعة الزقازيق بمحافظة الشرقية التي تقع شمال شرقي القاهرة إن حوالي 2000 طالب تظاهروا في حرم الجامعة للتنديد بقانون الطوارئ.

وأضاف أن المتظاهرين رددوا هتافات تقول "يا حرية فينك فينك الطوارئ بينا وبينك" و"رغم الظلم والجبروت صوت الطلبة موش حيموت"، وأشار إلى أن قوات الأمن أغلقت أكبر أبواب الجامعة أثناء المظاهرة.

وفي جامعة المنوفية شمالي القاهرة قال مصدر إن بضعة آلاف من الطلاب الإخوان تظاهروا مطالبين بإنهاء حالة الطوارئ.

وأضاف أن قوات الأمن نشرت مدرعات خارج الجامعة خلال المظاهرة. وأشار المصدر إلى أن المتظاهرين رددوا هتافات ورفعوا شعارات مماثلة في الكثير منها لهتافات وشعارات المتظاهرين في جامعة الزقازيق.

ويجيز قانون الطوارئ اعتقال الأشخاص دون محاكمة لفترات طويلة ويقدر عدد المعتقلين بمقتضاه في الوقت الحالي بأكثر من عشرة آلاف شخص.

ووعد الرئيس حسني مبارك في حملته لانتخابات الرئاسة في سبتمبر/ أيلول بإنهاء حالة الطوارئ والعمل على سن قانون لمكافحة الإرهاب بديلا لقانون الطوارئ.

لكن سياسيين وحقوقيين حذروا من احتمال النص في قانون مكافحة الإرهاب على نفس سلطات الاعتقال الموجودة في قانون الطوارئ أو على سلطات أوسع منها.

المصدر : رويترز