ممثلو فتح غابوا عن الاجتماع الذي جمع الفصائل مع هنية (الفرنسية)

أعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي اليوم أن بلاده قررت التبرع بمبلغ 50 مليون دولار للسلطة الفلسطينية لسد العجز الناجم عن تخفيض المساعدات الغربية لها.

وقال متقي في حديث أذاعه التلفزيون أمام مؤتمر بخصوص القضية الفلسطينية "يشرفني أن أعلن أن إيران تبرعت بمبلغ 50 مليون دولار لمساعدة الشعب الفلسطيني".

من ناحية ثانية علم مراسل الجزيرة في فلسطين أن مدير عام الرئاسة الفلسطينية رفيق الحسيني يجري اتصالات مع أركان الحكومة لنقل المسؤولية عن المعابر في قطاع غزة إليها، وذلك إذا تعهدت بتحمل المسؤولية عن إغلاقها من قبل إسشرائيل.

وكان عباس قد شكل الإدارة العامة للمعابر ووضعها تحت سيطرة الرئاسة الفلسطينية ما أثار حفيظة الحكومة التي اعتبرتها تعديا على صلاحياتها.

يأتي ذلك بعد أن عقد رئيس الوزراء الفلسطيني اجتماعا مع ممثلي الفصائل, تناول فيه آخر المستجدات السياسية على الساحة وقضية التصعيد العسكري الإسرائيلي المتواصل على الأراضي الفلسطينية.

وغاب ممثلو حركة فتح عن الاجتماع الذي عقد بغزة وتناول التحركات الخارجية التي تقوم بها الحكومة الفلسطينية لحل الأزمة السياسية والمالية الحالية.

وقال الناطق باسم الحكومة غازي حمد عقب الاجتماع إن هنية أكد أن باب الحوار ما زال مفتوحا حتى في قضية موضوع تشكيل حكومة ائتلاف وطني، مضيفا أن "هذه القضية واردة، لكن الأمر يحتاج إلى حوار بين الفصائل الفلسطينية من أجل أن نتوصل إلى صيغة يتم الاتفاق عليها من قبل الجميع".



الزهار يواصل جولته لتشمل السعودية والأردن (الفرنسية)
جولة الزهار

من ناحية ثانية استمر وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار في جولته العربية للحصول على دعم عربي لميزانية السلطة الفلسطينية. وفي هذا التقى الزهار مساء أمس السبت مع رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان.

وكان من المقرر أن يلتقي الزهار مع مسؤولين مصريين ولكن نظيره المصري أحمد أبو الغيط قال إن هذه اللقاءات أرجئت، وعزا الأمر إلى ضيق الوقت. ونفى الزهار من جانبه وجود أزمة مع مصر بسبب عدم استقبال أي من المسؤولين المصريين له. 

وأشار في مؤتمر صحفي عقب لقائه الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أمس السبت إلى احتمال لقائه وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في طريق عودته من الجولة العربية التي يقوم بها حاليا.

ودعا الزهار -الذي يتوجه في أول جولة له بعد تعيينه وزيرا للخارجية إلى السعودية غدا ومن ثم الأردن- الدول العربية إلى الوفاء بوعودها بتقديم مساعدات مالية للفلسطينيين.



مواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال في جنين (رويترز)
اجتياحات واعتقالات

ميدانيا اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية يعبد ومخيم جنين الواقعين شمال الضفة الغربية في إطار ملاحقة ناشطين فلسطينيين.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن أربعة فلسطينيين أصيبوا بجروح في مواجهات بين قوات الاحتلال التي اجتاحت قرية يعبد جنوب مدينة جنين وشبان فلسطينيين هبوا للدفاع عن النشطاء الذين تلاحقهم هذه القوات.

وأفاد المراسل أيضا بأن قوات الاحتلال التي اجتاحت القرية في ساعات الفجر بعدد من الآليات التي انتشرت في الحي الغربي اعتقلت ثمانية شبان من القرية فيما احتل الجنود عددا من المنازل.

من ناحيته قال مصدر أمني فلسطيني إن قوات الاحتلال تحاصر ثلاثة منازل تعود لثلاثة نشطاء تطاردهم إسرائيل بتهمة الانتماء لكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح.

كما قامت قوات الاحتلال باقتحام مخيم جنين لملاحقة نشطاء فلسطينيين واحتلت عددا من أسطح المنازل وحولتها إلى ثكنات للمراقبة للقوات الإسرائيلية.

وأضاف أن مواجهات اندلعت في المخيم دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

من جهة أخرى قال الجيش الإسرائيلي إنه اعتقل الليلة الماضية تسعة فلسطينيين يعتبرهم مطلوبين له في منطقة نابلس بالضفة الغربية.

وفي قطاع غزة قالت ناطقة باسم الجيش إن قوات الاحتلال استأنفت اليوم قصف مناطق فيه.

المصدر : الجزيرة + وكالات