ولي العهد السعودي يبدأ زيارة رسمية لباكستان
آخر تحديث: 2006/4/15 الساعة 22:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/15 الساعة 22:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/17 هـ

ولي العهد السعودي يبدأ زيارة رسمية لباكستان

التقارير الإعلامية تحدثت عن نية الجانبين مناقشة التعاون العسكري بينهما (الفرنسية)

وصل ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبدالعزيز إلى باكستان اليوم، في زيارة تستغرق يومين.

وكان الرئيس الباكستاني برويز مشرف ورئيس وزرائه شوكت عزيز في استقبال الأمير سلطان الذي يتولى أيضا منصب نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع والطيران في قاعدة شاكلالا الجوية العسكرية.

وحسب المتحدثة في وزارة الخارجية الباكستانية فإن الزيارة تأتي في سياق محادثات رفيعة المستوى مع السعودية، "التي تربطنا بها علاقة مميزة وهامة"، موضحة أن المحادثات ستتركز على التعاون في مجال السياسة الدفاعية وفي مجالات أخرى للعلاقات الثنائية الوثيقة.

وحسب مصادر سعودية رسمية فإن الأمير سلطان سيبحث مع المسؤولين الباكستانيين الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والعراق والعلاقات الإيرانية الخليجية.

وأضافت المصادر بأن الأمير السعودي سيبحث خلال الزيارة التي تأتي ضمن جولة آسيوية شملت اليابان وسنغافورة، الجهود التي يقوم بها البلدان في مكافحة "الإرهاب" خاصة أن البلدين تعرضان لهجمات من قبل تنظيم القاعدة على حد قول المصادر.

لكنها رفضت تحديد ما إذا كان ولي العهد سيبحث مع مشرف إمكانية تزويد الرياض بمعدات عسكرية باكستانية متطورة، فيما تحدثت تقارير إعلامية عن احتمال توقيع اتفاق دفاعي بين باكستان والسعودية في المستقبل القريب.

وقالت صحيفة "ديلي تايمز" إنه بموجب الاتفاق المتوقع ستجري القوات المسلحة الباكستانية والسعودية تدريبات مشتركة، وأضافت بأن السعودية وافقت على مشروع الاتفاق الدفاعي الذي رفع إلى الرئيس مشرف للحصول على موافقته.

العاهل السعودي زار باكستان قبل شهرين (الفرنسية-أرشيف)

وقالت الصحيفة إنه يجري حاليا تجريب دبابات باكستانية الصنع من طراز "الخالد" في السعودية "التي أبدت اهتماما بشراء هذا النوع من الدبابات".

من جانبه أكد رئيس وزراء باكستان في تصريحات نشرت في الرياض اليوم أن الزيارة تضيف فصلا جديدا "لشراكة البلدين الإستراتيجية"، مشيرا إلى تعاون الرياض وإسلام آباد الفعال في "مكافحة الإرهاب".

يذكر أن العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز كان قد زار باكستان في فبراير/شباط الماضي، حيث تم خلال الزيارة التوقيع على خمس اتفاقيات تهدف إلى تعزيز التعاون الثنائي في مجالات التجارة والاستثمار والعلوم والتكنولوجيا والتعليم.

وتزود السعودية باكستان باحتياجاتها النفطية بأسعار مدعمة إلى حد كبير، وذلك منذ ما يربو على خمس سنوات من أجل مساعدتها على التغلب على آثار العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة واليابان والدول الغربية عقابا لباكستان على تفجيراتها النووية في أيار/مايو عام 1998.

المصدر : وكالات