عدوان مستمر وحصار مفروض على الفلسطينيين (الفرنسية)
 
استنكرت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل "بالعدوان الإسرائيلي الدموي" على الشعب الفلسطيني وقياداته الوطنية المنتخبة ديموقراطيا في الضفة الغربية وقطاع غزة، ونددت بالصمت الدولي والعربي إزاء هذا العدوان الذي يستهدف الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.
 
كما دانت اللجنة في بيان لها تلقت الجزيرة نت نسخة منه الحصار السياسي والاقتصادي الذي تنتهجه إسرائيل بهدف تجويع الشعب الفلسطيني واعتبار ذلك محاولة جديدة لإذلال وتركيع هذا الشعب وقيادته وفرض الإملاءات الإسرائيلية على الفلسطينيين, وهو ما رفضه البيان بشدة.
 
بيان اللجنة أعلن عن حملة إغاثة لدعم ونصرة صمود الشعب الفلسطيني خاصة في قطاع غزة لمواجهة مؤامرات الحصار المفروض على الفلسطينيين. ودعا الأحزاب والحركات السياسية العربية إلى تفعيل لجان الإغاثة المحلية, لدعم صمود الشعب في المناطق  المحتلة.
 
الفلسطينيون بحاجة للإغاثة والدعم(رويترز)
في هذا الإطار قررت الحركة الإسلامية وبالتعاون مع الجمعية الإسلامية لإغاثة الأيتام والمحتاجين والقائمتين العربية الموحدة والعربية للتغيير، إطلاق حملة لجمع التبرعات لدعم الشعب الفلسطيني, بهدف تخفيف الأضرار المترتبة على المقاطعة الأميركية الغربية.
 
وقال النائب عن الحركة الإسلامية الشيخ إبراهيم صرصور إن حملة الإغاثة هذه ليست غريبة على الحركة الإسلامية وأجهزتها التنظيمية, حيث إن حملات الدعم والمساندة لكل المحتاجين في الداخل والخارج ما زالت في صلب العمل الإسلامي باعتباره ترجمة حقيقية للتضامن بين المسلمين.
 
وأبلغ الشيخ إبراهيم الجزيرة نت أن الحركة لن تبخل بأي مجهود ولو كان قليلا في سبيل التخفيف من أضرار الحصار على الشعب الفلسطيني ومساندته في مواجهة العدوان الإسرائيلي.
 
من جهة أخرى دعت اللجنة بمناسبة "يوم السجين" قيادات الجماهير العربية للمشاركة في تظاهرة احتجاجية أمام معتقل عوفر تضامنا مع زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات ورفاقه المعتقلين في غياهب السجون الإسرائيلية, وللمطالبة بإطلاق سراحهم وجميع السجناء السياسيين.
_____________
مراسلة الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة