الائتلاف الشيعي بالعراق يضع شروطا جديدة لعقد البرلمان
آخر تحديث: 2006/4/14 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/14 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/16 هـ

الائتلاف الشيعي بالعراق يضع شروطا جديدة لعقد البرلمان

الجعفري يرحب بزعماء عشائر مؤيدة له (الفرنسية)

أعلن الائتلاف العراقي الشيعي اليوم شروطا جديدة قبل الموافقة على انعقاد الجمعية الوطنية العراقية التي كان رئيس السن فيها عدنان الباجه جي دعا إليها لحسم موضوع رئاسة الحكومة الذي يواجه طريقا مسدود.

 

وقال المسؤول البارز بالائتلاف قصي الخزاعي إنه لا يمكن عقد جلسة البرلمان قبل تحديد أسماء المرشحين للمناصب العليا في البلاد, ومن بينها رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان والوزراء الأساسيون. وأضاف أنه يجب الاتفاق على هذه الأسماء كشرط مسبق لحضور جلسة البرلمان.

 

ودعا الخزاعي ممثلين عن الأطراف السياسية لمناقشة هذه الأسماء الأحد القادم, وفي حال الاتفاق عليها فإن الزعماء الشيعة سيحضرون جلسة البرلمان التي دعا الباجه جي لعقدها الاثنين المقبل. ورأى أنه لا جدوى من حضور الجلسة في حال لم يتم التوصل قبلها لاتفاق على شغل المناصب الرئيسة.

ومن شأن هذه التطور أن يضع ضغوطا مقابلة على الأكراد والعرب السنة من أجل إعداد مرشحيهم لشغل هذه المناصب. وكان المتحدث باسم جبهة التوافق العراقية السنية ظافر العاني قال إن قائمته ستقدم مرشحا لتولي منصب رئاسة الجمهورية، معتبرا أن "هذا المنصب يجب أن يذهب لشخصية عربية سنية" لأنه لا يوجد نص دستوري يجعل رئاسة البلاد من حصة الأكراد, كما قال.

الائتلاف العراقي الشيعي كان قد أرجأ مرة أخرى حسم مسألة ترشيح أحد قيادييه لرئاسة الحكومة المقبلة ووضع حد للخلاف حول ترشيح رئيس الوزراء المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري لذلك المنصب.

ويواجه الجعفري معارضة قوية لإعادة ترشيحه من أطراف عديدة أبرزها الأكراد والعرب السنة, فضلا عن انقسامات داخل الائتلاف الشيعي نفسه بهذا الشأن.

تصاعد العنف

المزيد من الجثث اليومية (الفرنسية)
غموض وانسداد الوضع السياسي زاد من تدهور الوضع الأمني الذي يبدو منفلتا بغياب حكومة قوية تستطيع الإمساك بزمام الأمور.

ففي مسلسل انفجار السيارات المفخخة لقي ما لا يقل عن 13 عراقيا مصرعهم فيما أصيب 8 في الانفجار الذي وقع في سوق شعبي في سبع البور بمنطقة الشعلة ذات الغالبية الشيعية شمال بغداد مساء اليوم, كما أفاد مصدر بوزارة الداخلية.

وكان انفجار سيارة مفخخة في بعقوبة بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد أمس أدى لمقتل 31 وإصابة 67 آخرينِ.

كما قتل مسلحون في بغداد اليوم محمود أحمد الهاشمي شقيق الأمين العام للحزب الإسلامي طارق الهاشمي. كما خطف موظف بوزارة الخارجية وأصيب آخران يعملان بوزارتي الصحة والأشغال. وأصيب سبعة بسقوط قذيفة على مبنى تابع لوزارة التجارة جنوب العاصمة.

 

وأعلن مصدر أمني عراقي العثور على خمس جثث ثلاث شمال العاصمة قتلت رميا بالرصاص وتحمل آثار تعذيب، فيما عثر على الجثتين الأخريين جنوب بغداد لمدنيين قتلا رميا بالرصاص. كما عثر بالفلوجة غرب بغداد على جثث خمسة رجال مصابين بعدة أعيرة نارية.

وفي الموصل شمال العراق قتل شرطي وابنه فيما أصيب الابن الثاني إصابات خطيرة. كما عثر على جثة شقيق زوجي رغد ورنا ابنتي صدام حسين في بغداد بعد احتجازه رهينة من قبل مجهولين.

دبابة أميركية قرب تلعفر (رويترز)
وقتل جندي أميركي في انفجار قنبلة جنوب شرق بغداد, ليرتفع عدد الجنود الأميركيين القتلى إلى تسعة خلال الأيام الأربعة الماضية.

 

وفي العمارة جنوب العراق نجت قافلة عسكرية بريطانية من انفجار عبوة ناسفة أصابت حافلة صغيرة بدلا عنها. وفي البصرة جنوب العراق عثر على جثة حلاق كان خطف قبل أربعة أيام. كما خطف مجهولون ثلاثة عراقيين في حادثين منفصلين.

وإلى الشمال من كركوك (290 كلم شمال بغداد) قتل مقاولان يزودان الجيش بالتجهيزات الغذائية.

وفي تطور آخر اتهمت الجبهة العراقية للحوار الوطني التي يتزعمها صالح المطلق, قوات أمنية عراقية غير محددة باعتقال 400 مدني عراقي عثر على  68 منهم مقتولين فيما بعد من بينهم أربعة مسيحيين. وكانت هيئة علماء المسلمين في العراق وجهت التهمة نفسها لعناصر الداخلية بشأن هذه القضية.

وفي سوريا ناشدت الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية الرؤساء العرب العمل على وقف "المجازر والممارسات" التي يتعرض لها الفلسطينيون في العراق وكان آخرها مقتل اثنين من الفلسطينيين يوم أمس. وقال إن ما يجري الآن في العراق على يد بعض الجماعات ما هو إلا "مخططات إسرائيل التي لها اليد الكبرى في مثل هذه الممارسات".

المصدر : وكالات