رجال شرطة يعاينون حافلة صغيرة تعرضت لهجوم في مدينة الصدر  أوقع 3 قتلى (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي اليوم أن خمسة من جنوده قتلوا خلال الأيام الثلاثة الماضية في هجمات متفرقة وسط العراق.

وذكر البيان أن ثلاثة جنود قتلوا أمس جراء انفجار عبوة كانت مزروعة على جانب طريق مرت عليها آليتهم شمال بغداد. وقتل جندي آخر حسب البيان في اشتباك وقع الأحد في محافظة الأنبار غرب البلاد، في حين قتل الخامس في اليوم ذاته بانفجار قنبلة لدى مرور دورية قرب بلد شمال بغداد.

ويرفع مقتل الجنود الخمسة عدد القتلى الأميركيين خلال الشهر الجاري إلى 31 وإلى 2360 منذ اجتياح العراق في مارس/آذار 2003.

اشتباكات
وفي تطور آخر اندلعت اشتباكات عنيفة أمس بين مغاوير الداخلية العراقية ومسلحين في حي الدورة جنوب بغداد. وقالت الشرطة العراقية إن سبعة من أفراد المغاوير جرحوا، في حين قتل مسلحان جراء هذه الاشتباكات. وقتل عراقي وجرح آخر بعد أن أطلق مجهولون النار على مصنع للمشروبات الغازية غرب بغداد.

ثلاثة جنود أميركيين قتلوا أمس في انفجار عبوة شمال بغداد(الفرنسية-أرشيف) 
يأتي ذلك بعد ساعات من مقتل 13 عراقيا في هجمات وتفجيرات جديدة في أنحاء متفرقة من العراق كان أعنفها هجوم بسيارة مفخخة استهدف دورية للشرطة في منطقة الشعب ببغداد، مما أسفر عن مقتل خمسة عراقيين بينهم ثلاثة من رجال الشرطة وجرح 13 آخرين.

وقبل ذلك قتل ثلاثة عراقيين وأصيب ثمانية آخرون عندما انفجرت قنبلة داخل حافلة صغيرة للركاب قرب محطة لتعبئة الوقود وسط مدينة الصدر ببغداد.

كما قتل ثلاثة عراقيين آخرين برصاص أطلقه مسلحون في مدينة الموصل شمال العراق، في حين قتل عراقي وجرح آخر في هجوم مسلح في الحي الصناعي وسط سامراء شمال بغداد.

وفي بعقوبة قالت الشرطة العراقية إن أربعة من الشرطة بينهم ضابط جرحوا في انفجار عبوة ناسفة في هذه المدينة الواقعة شمال شرق بغداد.

وفي كربلاء اغتال مسلحون رجل شرطة لدى توجهه إلى عمله في منطقة الغدير غرب هذه المدينة الواقعة جنوب غرب بغداد.

علاوي والائتلاف
وتزامن التدهور الأمني مع استمرار مأزق تشكيل الحكومة الجديدة بعد إخفاق الائتلاف العراقي الموحد في حسم الخلافات بشأن ترشيح رئيس الوزراء المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري لرئاسة الحكومة الجديدة وتأجيل اتخاذ القرار إلى اليوم الأربعاء.

وفي هذا الإطار دعا رئيس القائمة العراقية إياد علاوي الائتلاف الشيعي للإسراع بإنهاء أزمة تسمية مرشحهم لتجنيب العراق ما وصفه تداعيات فراغ السلطة.

علاوي (يمين) اعتبر الوضع القائم بالعراق أسوأ من الحرب الأهلية(الفرنسية)
وقال علاوي إن الظروف الاستثنائية التي يعيشها العراق تدفع باتجاه حصول انتكاسات جديدة، ووصف الوضع الراهن في البلاد بأنه أسوأ من الحرب الأهلية.

كما وجه القيادي الكردي محمود عثمان دعوة مماثلة للائتلاف الشيعي، وقال إنه إذا تم الإصرار على ترشيح الجعفري فإن التحالف الكردستانى سيدرس الموضوع ويتم تحويل التصويت على مرشحهم إلى مجلس النواب.

في هذه الأثناء توقع متحدث باسم البرلمان أن يحدد رئيسه المؤقت عدنان الباجه جي اليوم موعد الجلسة المقبلة. ولم يعط المتحدث تفاصيل بشأن جدول أعمال الجلسة لكن قد يكون ذلك مؤشرا على تحرك باتجاه كسر الجمود الحالي.

المصدر : وكالات