إسقاط الحصانة عن نافع سيتيح توجيه تهم جنائية له
مهدت لجنة نيابية مصرية الطريق لرفع الحصانة البرلمانية عن عضو مجلس الشورى ورئيس تحرير صحيفة الأهرام ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام الصحفية سابقا إبراهيم نافع، للتحقيق معه بتهمة إهدار أموال المؤسسة خلال رئاسته لها.

وقال مصدر بمجلس الشورى إن لجنة الشؤون التشريعية والدستورية في مجلس الشورى -أحد مجلسي البرلمان المصري- وافقت على رفع الحصانة عن نافع (72 سنة) ورفع هذا القرار إلى البرلمان لاعتماده.

وأوضح مصدر في مجلس الشورى أن المجلس سيناقش تقرير اللجنة الذي تضمن الموافقة على رفع الحصانة يوم الخميس حيث يتوقع أن يوافق المجلس على هذا الطلب.

وكان المجلس وافق من قبل لنافع على أن يدلي بأقواله في التحقيق الذي تجريه نيابة الأموال العامة العليا، لكن الإذن بالإدلاء بالأقوال يقيد النيابة في مجال توجيه أسئلة أو توجيه اتهامات جنائية، بالنسبة لمن يتمتع بالحصانة البرلمانية.

وطوال ربع قرن ظل نافع رئيسا لتحرير الأهرام كما عمل أغلب تلك الفترة رئيسا لمجلس الإدارة.

وتتمتع المؤسسة بنصيب وفير من الإعلانات وتملك مطابع ضخمة وتنشر العديد من الإصدارات الأسبوعية والشهرية إلى جانب صحيفتي الأهرام والأهرام المسائي اليوميتين.

ومنيت المؤسسة في السنوات الماضية بخسائر جسيمة لكن نافع كان يحيا حياة تتسم بالبذخ.



المصدر : رويترز