أمير قطر الشيخ حمد والشيخة موزة بنت ناصر المسند يحضران افتتاح المنتدى (الجزيرة نت)

غسان حسنين-الدوحة

أكد أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أن الديمقراطية والتنمية والتجارة الحرة تكمل بعضها بعضا مشيرا إلى أن الديمقراطية لن تتحقق دون تنمية فاعلة في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية في منتدى الدوحة السادس للديمقراطية والتنمية والتجارة الحرة بحضور عدد كبير من الشخصيات السياسية ومفكرين ومنظمات حكومية وغير حكومية.

ونوه أمير قطر إلى الحاجة الملحة لإجراء إصلاح سياسي واقتصادي واجتماعي في الدول النامية وضرورة تفهم الدول المتقدمة لمشكلات الدول النامية من خلال الاتفاقيات التي تعقد في إطار منظمة التجارة العالمية.

وأشار إلى أن هناك جدلا في المنطقة حول الديمقراطية نجم عنه ردود متباينة بين القبول والرفض ولكنه أوضح إلى أن نجاح الديمقراطية سيكون له تأثير إستراتيجي ملموس في دائرة جغرافية واسعة.

وتطرق أمير قطر إلى أهمية دور الإعلام الحر وتشجيع المؤسسات القائمة عليه لأنها تسهم في تصحيح المسيرة والممارسة الديمقراطية.

مشاركة واسعة في المنتدى (الجزيرة نت)

الانتخابات الفلسطينية
وحول الانتخابات الفلسطينية أكد أن التحديات التي تواجه التحول الديمقراطي في المنطقة لم تحل دون ميلاد تجربة فريدة في الممارسة الديمقراطية تستحق كل الثناء والاحترام.

وشدد أنه من الواجب دعم هذه التجربة العربية الهامة وتشجيعها بدلا من الضغط عليها أو التهديد بقطع المعونات عنها.

وحذر من الوقوف ضد الإرادة الشعبية للفلسطينيين مشيرا إلى أن الوقوف ضدها يؤدي إلى تأجيج مشاعر اليأس وتوليد موجات الغضب.

وحول الأمن الإقليمي اعتبر الأمير في كلمته أن هذا الأمن لا يمكن أن يكتمل ما لم تتقدم الممارسة الديمقراطية بحيث يمكن للمواطن المشاركة في شؤون وطنه.

من جانبه أشاد الوزير الفرنسي لتشجيع تكافؤ الفرص عزوز بغاغ في كلمته بالمبادرة التي اتخذتها دولة قطر بتنظيم هذا الملتقى السنوي حول موضوع الديمقراطية والتجارة الحرة.

كما وصف رئيس وزراء الدومينيكان روزفلت سكيريت هذا المنتدى بأنه حيوي داعيا إلى ممارسة حقيقية للديمقراطية وضمان حقوق الإنسان.

ويعقد المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام 12 جلسة عمل وأربع موائد مستديرة يناقش خلالها عددا من المحاور.

ويخاطب وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني الجلسة الختامية للمنتدى التي تتناول سبل تعزيز الديمقراطية ومحاربة الإرهاب.

ويشارك نحو 560 شخصية من خارج قطر و300 شخصية من الداخل في المنتدى من نحو 170 دولة من جميع القارات.

وتنظم المؤتمر اللجنة الدائمة للمؤتمرات بوزارة الخارجية ورابطة رجال الأعمال القطريين ومجلس التخطيط بالتعاون مع مركز الخليج للدراسات.
_________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة