الاحتجاج جاء على خلفية تصاعد العدوان الإسرائيلي ووقف الإمدادات الدولية (رويترز-أرشيف) 

أحمد فياض-غزة

رشق عشرات الأطفال الفلسطينيين من أعضاء البرلمان الفلسطيني الصغير مقر الأمم المتحدة في غزة بالبيض الفاسد، وأحرقوا العلمين الإسرائيلي والأميركي احتجاجا على تصاعد العدوان الإسرائيلي ووقف المساعدات الدولية للفلسطينيين.

وبادر الأطفال الذين قدموا من جنوبي القطاع إلى تجميع البيض من بيوتهم وتركه ليفسد بالشمس منذ استهداف طائرات الاحتلال مجموعة من المواطنين غرب مدينة رفح نهاية الأسبوع الماضي الأمر الذي أسفر عن استشهاد ستة فلسطينيين من بينهم أب ونجله الذي لم يتجاوز ثلاثة أعوام.

وسلم الأطفال المحتجون رسالة خطية لممثل الأمين العام للأمم المتحدة في غزة، عبروا من خلالها عن احتجاجهم على الصمت الدولي على العدوان الإسرائيلي، ووقف المساعدات الدولية للشعب الفلسطيني وموقف الأمم المتحدة الذي لم يحرك ساكنا من التصعيد الإسرائيلي الأخير على الأراضي الفلسطينية.

وطالب الأطفال -الذين رفعوا شعارات كتب عليها "من أجلنا لا توقفوا مساعداتكم لنا"- الأمم المتحدة بالضغط على إسرائيل لوقف الاغتيالات وإطلاق الصواريخ والقذائف المدفعية على المناطق الفلسطينية.

وقال عبد الرؤوف بربخ منسق اعتصام الأطفال للجزيرة نت إن الأطفال أرادوا أن يردوا ردا عمليا على موقف الأمم المتحدة التي تقف موقف المتفرج على استباحة إسرائيل للدم الفلسطيني واستمرار موقفها الصامت إزاء ما يجري، مطالبين بحماية المدنيين والأطفال في الأراضي الفلسطينية أمام القصف اليومي لطائرات ومدفعيات الاحتلال المتمركزة حول قطاع غزة.

شد الرحال جاء نصرة للنبي الأكرم واحتفاء بمولده صلى الله عليه وسلم (الجزيرة نت) 
نصرة النبي
وفي سياق متصل، شارك أكثر من ألفي طالب من طلاب وطالبات مدارس مؤسسة حراء لتحفيظ القرآن المنتشرة في قرى ومدن الداخل الفلسطيني أمس في يوم شدّ الرحال إلى المسجد الأقصى نصرة للنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم وإحياء لذكرى مولده الشريف.

وتجمع الآلاف من طلاب حراء من مدرسة باب لد في مدينة اللد الساحلية، وطلاب مدرسة يافا الساحلية، وطلاب معهد قباء في كفر قرع، وطلاب مدرسة البعينة في الجليل، وطلاب مدرسة بلال بن رباح في الناصرة.

كما تجمع طلاب مدارس تحفيظ القرآن صباح أمس في ساحات المسجد الأقصى بمحاذاة باب الأسباط برفقة آبائهم وأمهاتهم ونظموا مسيرة حاشدة طافت ساحات المسجد الأقصى وهم يحملون الأعلام الخضراء المكتوب عليها "القرآن دستورنا والرسول قدوتنا"، يتقدمهم معلمو ومعلمات المؤسسة.

ونظم المشاركون من النساء والأطفال مسيرة انتهت في المصلى المرواني في المسجد الأقصى المبارك حيث أقيمت فعاليات تربوية ومهرجان ثقافي استهل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم قدم المشاركون فقرات ثقافية وفنية.  

واختتمت فعالية الأطفال لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم بكلمة ألقاها رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني الشيخ رائد صلاح تمحورت حول معاني الرباط في المسجد الأقصى من جهة وحب الرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته من جهة أخرى.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة