هنية يدعو للتهدئة ومسلحون يحتلون مكاتب الداخلية بنابلس
آخر تحديث: 2006/4/2 الساعة 00:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/2 الساعة 00:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/4 هـ

هنية يدعو للتهدئة ومسلحون يحتلون مكاتب الداخلية بنابلس

استيلاء كتائب شهداء الأقصى على مقر الداخلية يعمق تدهور الوضع الأمني (رويترز)


دعا رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية كافة الفصائل الفلسطينية وأجنحتها العسكرية إلى الالتزام وضبط النفس إثر المواجهات التي وقعت أمس بين بعض الفصائل المسلحة وأدت إلى مقتل ثلاثة أشخاص.

وقال هنية إن تلك الحادثة خلقت وضعا خطيرا وإن أجهزة الأمن ستبذل قصارى جهودها للحد من فوضى السلاح في الشارع الفلسطيني، ووضع حد للتوتر الأمني الذي أعقب مقتل ثلاثة فلسطينيين وجرح 36 آخرين في اشتباكات مسلحة بغزة أعقبت اغتيال القيادي بلجان المقاومة الشعبية خليل القوقا.

وطالب رئيس الحكومة الفصائل إلى "عدم إلقاء التهم جزافا وإنهاء حالة التوتر بإبعاد المسلحين المدنيين من الشوارع" واصفا الوضع بأنه "خطير" موضحا أن حكومته لن تسمح بتكراره.

وأشار هنية في تصريحات له اليوم إلى أن حكومته ظلت في اجتماع متواصل لمتابعة كل التطورات حتى وقت متأخر من الليل.

ومن جانبه قال مدير جهاز الأمن الوقائي في غزة رشيد أبو شباك إن وزير الداخلية سيعلن اليوم عن لجنة تتولى التحقيق في اغتيال أحد قياديي لجان المقاومة الشعبية وما تبع ذلك من أحداث دامية.

وأكد وزير الإعلام يوسف رزقة في وقت سابق أن الحكومة قررت تشكيل لجنة تحقيق في اغتيال القوقا لـ "الكشف عن المجرمين وتقديمهم للعدالة" معربا عن إدانة حكومته لعملية الاغتيال.

وكانت مراسلة الجزيرة في غزة قالت إن الاشتباكات اندلعت عقب تصريحات للجان المقاومة اتهمت فيها بعض عناصر قوات الأمن بالتورط في عملية الاغتيال.



هنية يدعو الفصائل الفلسطينية لضبط النفس (الفرنسية)

مقر الداخلية
في هذه الأثناء استولى مسلحون من كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح على مكاتب وزارة الداخلية في مدينة نابلس بالضفة الغربية.

وقام المسلّحون الذين يقدر عددهم بخمسة عشر بإطلاق الرصاص في الهواء. وكان مسلحون آخرون من نفس التنظيم قد نظموا برام الله مظاهرات تخللتها أعمال عنف لمطالبة الحكومة الجديدة بالوفاء بتعهّد الحكومة السابقة بمنح تصاريح سيارات أجرة لعائلات الفلسطينيين الذين استشهدوا أو سجنوا من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وتزامنا مع هذه التطورات الأمنية يواصل رئيس السلطة محمود عباس جولته في جنوب أفريقيا حيث التقى الرئيس السابق نيلسون مانديلا. وقال عباس بعد لقائه مانديلا إنه يأمل أن تلعب جنوب أفريقيا دورا هاما في عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين نظرا لعلاقات بريتوريا المميزة مع إسرائيل والغرب على حد سواء.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الفلسطيني أيضا اليوم ممثلين عن الجاليتين اليهودية والمسلمة في جنوب أفريقيا.



قوات الاحتلال تقصف بكثافة قطاع غزة ردا على صورايخ المقاومة (الفرنسية)

قصف إسرائيلي
من جهة أخرى قال جيش الاحتلال إن مدفعيته تقصف منذ الصباح الباكر شمالي قطاع غزة بعد إطلاق صواريخ من المنطقة باتجاه إسرائيل.

وأوضحت ناطقة باسم الجيش أن الطيران الإسرائيلي هاجم الليلة الماضية المنطقة ذاتها شمال القطاع. وأعلنت أيضا أن الجيش أوقف قرب مدينة رام الله بالضفة الغربية ناشطا فلسطينيا مطلوبا لديها.

من جهتها ذكرت كتائب أبو علي مصطفى -الجناح المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- أن عناصرها أطلقوا فجر اليوم صاروخين على معبر صوفيا جنوبي القطاع.

وقالت الحركة في بيان لها إن الصواريخ أصابت "أهدافها بدقة وسمع دوي الانفجارات داخل المعبر.. وردت قوات العدو المتمركزة في المعبر بإطلاق نار كثيف".

وبينت أن العملية تأتي "ردا على جرائم الاحتلال اليومية بحق أبناء شعبنا وقادته وآخرها اغتيال القائد أبو يوسف القوقا".

أمام هذا الوضع دعا الرئيس المصري حسني مبارك الفلسطينيين والإسرائيليين إلى ضبط النفس عقب عملية كدوميم الفدائية، والعودة سريعا إلى طاولة المفاوضات ووقف القصف الإسرائيلي شبه اليومي لقطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات