أميرة ملش (الجزيرة)

أدانت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين المصرية الحكم الصادر بسجن أميرة ملش الصحفية في جريدة الفجر مدة عام.

ودعت اللجنة أعضاء الجمعية العمومية للنقابة إلى الدفاع عن حرية الصحافة والصحفيين بعد توالي أحكام الحبس في قضايا النشر.

كما أعربت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها لاستمرار العمل في مصر بحزمة من القوانين "تجرم حرية الرأي والتعبير وتعاقب بالحبس في قضايا النشر". وطالبت في بيان لها بسرعة تنفيذ وعد الرئيس المصري حسني مبارك بإلغاء عقوبة الحبس في قضايا النشر.

وقالت ملش في تصريح للجزيرة إن قاضي محكمة الجيزة أصدر حكمه في أول جلسة بعد ثماني دقائق فقط مما أثار دهشة جميع الحاضرين. واتهمت القاضي بعدم الاستماع لطلبات الدفاع عنها أو إثباتها في محضر الجلسة.

وأضافت أنها ستستأنف الحكم منتقدة القيود على حرية الصحافة في مصر. وأعربت في تصريحات أخرى لوكالة الصحافة الفرنسية عن خيبة أملها بعدما وثقت بالنظام القضائي.

وكانت النيابة العامة تلقت بلاغا من المستشار عطية محمد عوض اتهم فيه ملش بسبه وقذفه بنشرها مقالا في يوليو/تموز الماضي ذكرت فيه اسمه ضمن قضية رشوة، وأكدت الصحفية أنها استندت إلى تحقيق رسمي.

وحكم بالسجن سنة على الصحفي في جريدة "المصري اليوم" عبد الناصر الزهيري الشهر الماضي بتهمة سب وزير الإسكان السابق محمد سليمان الذي تنازل بعد ذلك عن شكواه مما أتاح إلغاء الحكم.

ويضغط الصحفيون منذ سنوات على الحكومة لإلغاء الحبس في قضايا النشر وتفاوض الجانبان بشأن مشروع قانون أعدته النقابة دون تحقيق نتائج. في المقابل وعدت الحكومة المصرية بتقديم القانون الخاص بهذا الموضوع إلى مجلس الشعب في الدورة البرلمانية الحالية.

من جهة أخرى أعلن مدير تحرير صحيفة آفاق عربية عبد الحكيم الشامي أن السلطات المصرية سمحت بطبع الصحيفة بعد تدخل نقابة الصحفيين. وتنطق آفاق عربية باسم جماعة الإخوان المسلمين منذ سنوات رغم أنها من إصدارات حزب الأحرار.

وقالت مصادر جماعة الإخوان إن الحكومة ألغت ترخيص الصحيفة ضمن حملة بدأت قبل أيام واحتجز خلالها 20 من أعضاء الجماعة وأغلق مكتبها في الإسكندرية.

وربطت الجماعة الحملة بنشر مقال للقيادي في الإخوان رشاد البيومي المعتقل حاليا في الجريدة انتقد فيه جمال مبارك، نجل الرئيس المصري. 

المصدر : الجزيرة + وكالات