المرصد الموريتاني يطالب بإطلاق سراح معتقلي الرأي
آخر تحديث: 2006/3/10 الساعة 02:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/10 الساعة 02:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/9 هـ

المرصد الموريتاني يطالب بإطلاق سراح معتقلي الرأي

المعتقلون متهمون بتلقي تدريبات في الخارج والتخطيط لتنفيذ هجمات (الأوروبية-أرشيف)
 
دعا المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان إلى الإفراج الفوري ودون شروط عن الإسلاميين المعتقلين.
 
وقال المرصد في بيان وزعه وتلقته الجزيرة نت إن السجناء "تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب في ظل النظام السابق مع أن جرمهم الوحيد هو أنهم مصنفون فكريا ضمن المدرسة السلفية، وهي مدرسة لم يمارس أبناؤها أي نوع من أنواع العنف في البلاد قط".
 
واعتبر المرصد الذي يتخذ من العاصمة الفرنسية مقرا له المعتقلين سجناء رأي تعرضوا لاعتقال تعسفي طويل، مستنكرا ما سماه الإهانة والتعذيب الذين مارستهما الشرطة الموريتانية ضد المتحدثة باسم الأهالي لعناد بنت زروق، كما أدان ما وصفه بـ"العنف" الذي استخدم في تفريق اعتصام سلمي نظمه أهالي وذوي المعتقلين قبل أيام.
 
ودعا المرصد المجلس العسكري الحاكم إلى قطيعة كاملة مع سياسة ونهج النظام البائد "الذي دأب على محاولة إيهام العالم بوجود خطر إرهابي للحصول على بعض مخصصات الحرب على الإرهاب سياسية كانت أو مالية".
 
وأهاب البيان بكل القوى الحية في المجتمع الموريتاني التضامن مع معتقلي الرأي في محنتهم حتى لا يتم إسقاطهم من حسابات العدالة التي يعد بها المجلس العسكري.
 
استغلال القضاء
من جهته اتهم نقيب المحامين الموريتانيين أحمد ولد يوسف السلطات باستغلال القضاء في تحقيق أهداف سياسية, وقال إن مجلس نقابته قرر مؤازرة المجموعة المعتقلة بعد ما تأكد لها أن السلطة ماضية في تسييس الملف واستغلال العدالة من أجل تحقيق أهداف خاصة بها.
 
ونفى يوسف تهمة "الإرهاب" عن المعتقلين، وأكد رفض المحامين لتحول القضاء الموريتاني لـ"خادم" للسياسية الأميركية تجاه الإسلام، أو تحول السجون الموريتانية لامتداد لسجن غوانتانامو الأميركي سيء الصيت.
 
وينتظر أن يعطي تعهد مجلس نقابة المحامين دفعة قوية لملف المعتقلين الإسلاميين المقدر عددهم بـ21 والمتهمين بتلقي تدريبات عسكرية في الخارج، والسعي لتنفيذ هجمات داخل موريتانيا.
ــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة