السلطة ترفض خططا إسرائيلية وحوار فتح وحماس متواصل
آخر تحديث: 2006/3/8 الساعة 12:45 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/8 الساعة 12:45 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/8 هـ

السلطة ترفض خططا إسرائيلية وحوار فتح وحماس متواصل

قريع يرفض خطط إسرائيل لإقامة كتل استعمارية ومصادرة أراض فلسطينية (رويترز-أرشيف)


رفض رئيس الوزراء الفلسطيني المنتهية ولايته أحمد قريع خططا إسرائيلية ترمي إلى خلق وقائع على الأرض تعيق بناء دولة فلسطينية مستقلة.

وقال قريع خلال الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء الفلسطيني في رام الله إن "إسرائيل تريد خلق المناخ الملائم والبيئة المناسبة لإقامة "دولة غزة" ودولة مؤقتة الحدود في الضفة الغربية".

وأكد قريع رفض السلطة الفلسطينية للمخطط الإسرائيلي الذي بدأت معالمه تتوضح في تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت ووزير الدفاع شاؤول موفاز "والهادفة إلى إقامة سبع كتل استعمارية ومصادرة الغور والقدس المحتلة".

وأكد المسؤول الفلسطيني أن "هذا المخطط يهدد مستقبل القضية الفلسطينية وحياة الشعب الفلسطيني"، مطالبا "الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية برص الصفوف والانتباه إلى ما تسعى إسرائيل إليه من خلال انتهاج هذه السياسة".

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبدى اليوم معارضته لقيام دولة فلسطينية بحدود مؤقتة ولانسحابات إسرائيلية أحادية الجانب من الضفة الغربية.

من جهة أخرى، أعرب قريع عن استغرابه "ما حدث في جلسة المجلس التشريعي الجديد لجهة إلغاء القرارات التي اتخذت في آخر جلسة عقدها المجلس المنتهية ولايته، والاستمرار في اتخاذ القرارات بعد انسحاب كتلة فتح".

إسماعيل هنية يؤكد أن الحوار متواصل مع فتح (رويترز)

حوار مع فتح
وردا على ذلك قال رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف إسماعيل هنية إن انسحاب نواب حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) من جلسة المجلس التشريعي اليوم، لن يؤثر على المشاورات التي يجريها مع هذه الحركة بشأن انضمامها للحكومة الجديدة.

يأتي ذلك بعد أن قدم نواب فتح (43 نائبا) إلى المحكمة العليا طعنا في قرار المجلس التشريعي الفلسطيني الجديد بإلغاء سلسلة إجراءات أقرها المجلس السابق في آخر جلسة له تعزز صلاحيات رئيس السلطة محمود عباس.

وردا على تهديدات وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز باغتيال هنية إذا واصلت حركة حماس "نشاطاتها الإرهابية"، قالت حماس إنها لا تخشى التهديدات والابتزاز ووصفت تصريحات موفاز بأنها إرهاب رسمي. وشدد هنية على التزام الحركة بالدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني ومصالحه "مهما كلف الثمن".

وكان الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) آفي ديختر هدد الأحد الماضي بسجن أو تصفية هنية.

لافروف يأمل تبني حماس خطة خارطة الطريق (رويترز)

مرونة حماس
على صعيد آخر قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عقب اجتماعه مع نظيرته الأميركية كوندوليزا رايس في واشنطن، إنه يأمل أن تتبنى حركة حماس خطة خارطة الطريق.

وذكر المسؤول الروسي أنه سمع من أعضاء بحركة حماس أنهم "سيكونون مستعدين للتعبير عن موقفهم من خارطة الطريق على أمل تبنيها، وفقا للصياغة التي وضعتها اللجنة الرباعية دون أي تحفظات".

وفي رد مباشر على هذه التصريحات قال الناطق باسم حماس في الضفة الغربية فرحات أسعد، إن الحركة لم تغير موقفها الرافض لخارطة الطريق الخاصة بعملية السلام الفلسطينية-الإسرائيلية.

أما أسامة الباز مستشار الرئيس المصري فقد كانت تصريحاته لافتة، حينما قال في مقابلة مع رويترز إن الحركة ستكون مخطئة إذا قدمت تنازلات من جانب واحد لإسرائيل.

وأضاف أن زعماء حماس "لن يقدموا أي شيء قبل الموعد وبدون مقابل. سيكونون حمقى إذا فعلوا ذلك ولكنهم سيكونون على استعداد لأن يأخذوا ويعطوا".



على الصعيد الميداني اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم 11 فلسطينيا خلال حملات دهم لمنازل الفلسطينيين في عدة مدن وقرى
بالضفة الغربية بدعوى أنهم مطلوبون لإسرائيل.

المصدر : وكالات