جنبلاط يتحدث عن فشل تسوية تطيح بلحود وتحفظ المقاومة
آخر تحديث: 2006/3/7 الساعة 04:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/7 الساعة 04:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/7 هـ

جنبلاط يتحدث عن فشل تسوية تطيح بلحود وتحفظ المقاومة

لحود ألمح إلى أنه لا يعارض الاستقالة إذا أجمع عليها المشاركون بالحوار (الفرنسية)

قال زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني الدرزي وليد جنبلاط إن التجمع المناهض لسوريا رفض قبول حل وسط تتم بمقتضاه إقالة الرئيس إميل لحود مع السماح لحزب الله بالاحتفاظ بسلاحه.
 
وقال جنبلاط في واشنطن حيث التقى وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس إن المناقشات بشأن لحود -الذي مدد له لغاية 2007 وتفتقد المعارضة للثلثين للإطاحة به برلمانيا- وصلت إلى طريق مسدود بسبب خلاف على نزع سلاح حزب الله.


 
جنبلاط قال إن الحوار وصل إلى طريق مسدود بسبب الخلاف على سلاح حزب الله (الفرنسية-أرشيف)
الحوار أو الشارع
وأضاف جنبلاط في خطاب بمعهد بروكينغز إنه "إذا ظلت عملية الحوار تواجه طريقا مسدودا سنضطر للجوء إلى الشارع", مشيرا إلى أنه يبحث عن تأييد أميركي لتكثيف الضغط على سوريا لتقبل خروج لحود واصفا إياه بـ"الدمية", وستنظم تجمعات مناهضة لسوريا إذا لم تحرز المحادثات تقدما.
 
وقد طمأنت رايس جنبلاط حول الدعم الأميركي للمعارضة بلبنان وصولا "لتحقيق الديمقراطية والإصلاح".

وأشار الناطق باسم الخارجية الأميركية توم كاسي إلى أن "الشعب اللبناني حقق الكثير بما فيه حمل القوات السورية على الانسحاب من لبنان, وتنظيم انتخابات برلمانية حرة ونزيهة", لكن هناك مواضيع أخرى تحتاج إلى المعالجة بينها "انتخابات رئاسية حرة ونزيهة كما ينص عليه القرار 1559".
 
لحود يلمح للاستقالة


وكان وزير الدفاع إلياس المر (صهر لحود) -الذي ناقش موضوع لحود مع بطريرك الموارنة نصر الله صفير -قد نقل عن الرئيس اللبناني قوله إنه مستعد للتنحي بشرط إجماع القادة اللبنانيين الأربعة عشر المشاركين في الحوار على ذلك وتوافقهم على البديل وعلى البرنامج.
 
وتباينت تقييمات السياسيين اللبنانيين لمدى تقدم الحوار في يومه الخامس, فبينما تحدث جنبلاط عن طريق مسدود, أشار النائب سعد الحريري إلى "إيجابيات كثيرة", داعيا إلى عدم الاستعجال في اتخاذ القرارات.
 
بري (يمين): قال إن الوقت لم يحن بعد للتفكير في مبادرة عربية (الفرنسية)
من جهته قال رئيس مجلس النواب نبيه بري إن الحوار يتقدم وإن "هناك عقبات لكن هذا كله من المفروض أن نتجاوزه إذا كان هناك نوايا حسنة".
 
وأشار إلى أن المواضيع التي نوقشت هي سلاح الفلسطينيين في لبنان وسلاح حزب الله ومزارع شبعا وترسيم الحدود مع إسرائيل بعد التحرير، وقضايا الأسرى والمعتقلين والاعتداءات الإسرائيلية, لتناقش بعد ذلك العلاقة مع سوريا والاتفاقات الموقعة معها, نافيا المقايضة في أي موضوع, ومشيرا إلى أن جدول الأعمال سيقر بندا بندا في نهاية النقاش.
 
لا مبادرة عربية الآن
ورحب بري بأية مبادرة عربية تجاه لبنان بشرط أن تأخذ بعين الاعتبار معطيات الحوار اللبناني-اللبناني, وهو موقف وزير الخارجية فوزي صلوخ الذي رحب بأية خطوة عربية لكن فقط "في حال فشل الحوار".
 
وبعد خمسة أيام من الحوار فإن النقطة الوحيدة الرئيسية التي حسمها المشاركون هي إنشاء محكمة دولية للمتورطين في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري وتوسيع صلاحيات التحقيق ليشمل الاغتيالات الأخرى.
المصدر : الجزيرة + وكالات